تذكرني !
تابعنا على
منتديات العاشق

برامج تكريم القسم الاسلامي معالم بلادي تكريم نقاشات الانمي




القسم الإسلامي العام
(القسم تحت مذهب أهل السنة والجماعة)
(لا تُنشر المواضيع إلا بعد إطلاع وموافقة إدارة القسم)

  #1  
قديم 12-29-2016, 10:13 PM
الصورة الرمزية Я_убью_тебя  
رقـم العضويــة: 111802
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الجنس:
المشـــاركـات: 6,712
نقـــاط الخبـرة: 3234
Icons63 ♥ | اتقوا الدماء المعصومة | ♥

[CENTER]








بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حال أعضاء وزوار منتدى العاشق

الحمد لله رب العالمين؛ الذي هدانا لأقوم سبيل، وشرع لنا الدين

القويم، رضي لنا الإسلام دينا وشرعًا ومنسكًا، نحمده على

نعمائه، ونشكره على عطائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا

شريك له؛ وفَّق مَن شاء من عباده إلى الصراط المستقيم،

وأضل مَن شاء من الأمم عن الهدى والدين، وأشهد أنَّ محمدا

عبده ورسوله؛ تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك،

المبشِّرُ برضى الله عن عباده المسلمين المؤمنين بعد أن هداهم للحق المبين.



إنَّ الشَّريعة الغرَّاء بكلِّ نصوصها وجميع أحكامها جاءت لدرء كلِّ المفاسد وجلب كافَّة المصالح،

فهي شريعة حريصة على درء المفاسد كلِّها وتقليلها وجلب المصالح كلِّها وتكميلها.

وإنَّ حقن الدِّماء المعصومة من أعظم المصالح الَّتي دلَّت نصوص الكتاب والسُّنَّة على جلبها

وبيان مكانتها وخطورة الاستهانة بها، بل هي أصلٌ عظيم أكَّده النَّبيُّ ﷺ لأمَّته في حجَّة الوداع

حيث قال: «إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا

فِي شَهْرِكُمْ هَذَا» أعادها مِرَارًا، ثمَّ يقول: «أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ».

وقال أيضًا: «كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌٌ: دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ».

وقال: «مَنْ صَلَّى صَلاَتَنَا وَاسْتَقْبَلَ قِبْلَتَنَا وَأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَذَلِكَ الْمُسْلِمُ الَّذِي لَهُ ذِمَّةُ اللهِ وَذِمَّةُ رَسُولِهِ».

وقال: «لاَ تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ».

فقتال المسلم كفرٌ بنصِّ قوله ﷺ: «سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ، وَقِتَالُهُ كُفْرٌ»؛ أراد بهذا الفسق

الأصغر والكفر الأصغر، وأطلق العبارة تنفيرًا من هذا العمل المنكر؛ لذا نجد أنَّ الله تعالى قال:

﴿وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا ا

لَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ الله فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا﴾ إلى أن قال:

﴿فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ﴾[الحُجُرات:9-10]،

فأثبت لهم الإيمان والأخوة.

فلو تأمَّل أيُّ عاقلٍ مثل هذه النُّصوص لخلص إلى أمرين مهمَّين:

الأوَّل: أنَّ أذيَّة المسلم لأخيه مهما كان نوعها فهي شنيعة في الإسلام.

الثَّاني: أنَّ أمر الدِّماء عظيمٌ عند الله، وأنَّ حرمتها وعصمتها لا يمكن لمسلم مهما شذَّ

فكره وانتكست مفاهيمه، أن يجد لها مسوغًا في نصوص الشَّرع، بل ولا في العقل أو الفطرة،

وأيّ تسويغ يمكن أن يجده مَنْ يعلم عظم حرمة الدِّماء المعصومة ثم يُقْدِم على هتكها؟

كيف يجرؤ على ذلك وهو يسمع ويتلو قول الله عز وجل: ﴿وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ

جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ الله عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا﴾[النساء:93].

قال الحافظ ابن كثير (3 /377): «وهذا تهديدٌ شديدٌ ووعيد أكيد لمن تعاطى هذا الذَّنب العظيم،

الَّذي هو مقرون بالشِّرك بالله في غير ما آية في كتاب الله».

وقال الشَّيخ السَّعدي رحمه الله (2 /129): «تقدَّم أنَّ الله أخبر أنَّه لا يصدر قتل المؤمن من

المؤمن، وأنَّ القتل من الكفر العمليِّ.

وذكر هنا، وعيد القاتل عمدًا، وعيدًا ترجف له القلوب، وتنصدع له الأفئدة، وينزعج منه أولو العقول.

فلم يرد في أنواع الكبائر، أعظم من هذا الوعيد، بل ولا مثله، ألا: وهو الإخبار بأنَّ جزاءه جهنَّم،

أي: فهذا الذَّنب العظيم، قد انتهض وحده، أن يجازي صاحبه بجهنَّم، بما فيها من العذاب العظيم،

والخزي المهين، وسخط الجبَّار وفوات الفوز والفلاح، وحصول الخيبة والخسار».

فهذا الوعيد الشَّديد الَّذي تضمَّنته هذه الآية الكريمة، يؤيِّده حديث النَّبيِّ ﷺ: «لَزَوَالُ الدُّنْيَا

أَهْوَنُ عَلَى اللهِ مِنْ قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ»، وقوله ﷺ: «مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لاَ يُحَالَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجَنَّةِ

بِمِلْءِ كَفِّهِ مِنْ دَمٍ أَهْرَاقَهُ فَلْيَفْعَلْ»، وبقوله ﷺ: «لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ

مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا».

وفي هذا وغيرِه دليلٌ جليٌّ وحجَّة واضحة أنَّ الدَّم الحرام أمرُه عند الله عظيمٌ وخطره شديدٌ،

فالمؤمن يحال بينه وبين الجنَّة بملء كف مِنْ دمٍ حرام أصابه عَمْدًا، أي: يُمنع من دخولها،

فكيف بمن أهراق أنهارًا من دماءٍ معصومة، أو كان سببًا في سَفْكِها أو إراقتها ظلمًا وعدوانًا،

من أيِّ طرف كان وبأيِّ حجَّة كانت إلا ما جاء استثناؤه مجملاً في قوله تعالى:

﴿وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ الله إِلاَّ بِالْحَقِّ﴾[الفرقان:68]، ومفصَّلا في قوله ﷺ:

«لاَ يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللهِ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَثٍ:

النَّفْس بِالنَّفْسِ، وَالثَّيِّب الزَّانِي، وَالْمَارِق مِنَ الدِّينِ التَّارِك لِلْجَمَاعَةِ».

فإذا واقع المسلم واحدة من هذه الكبائر أقام عليه الإمام حدَّ القتل، وليس هذا إلاَّ للإمام

ـ وليِّ أمر المسلمين ـ.

وعودة للآية السَّابقة من سورة النِّساء المتضمِّنة لذلك الوعيد الشَّديد، قال تعالى في الآية

الَّتي تليها: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ الله فَتَبَيَّنُواْ﴾[النساء:94]،

فإذا كان تبيُّن أحوال النَّاس واجبًا وقت القتال حتَّى لا يقع المسلم في خطيئة قتلِ مسلم،

فكيف بذلك في غيره من الأوقات؟

قال البقاعي ـ في المناسبة بين الآيتين ـ: «ولما تبيَّن بهذا المنع الشَّديد من قتل العمد،

وما في قتل الخطأ من المؤاخذة الموجبة للتَّثبُّت، وكان الأمر قد برز بالقتال والقتل في

الجهاد ومؤكّدًا بأنواع التَّأكيد، وكان ربَّما التبس الحال، أتبع ذلك التَّصريح بالأمر بالتَّثبُّت

جوابًا لمن كأنَّه قال: ماذا نفعل بين أمري الإقدام والإحجام؟».

فإذا كان من خرج للجهاد في سبيل الله، وفي زمن رسول الله ﷺ، ومجاهدة أعداء الله،

واستعدَّ بأنواع الاستعداد للإيقاع بهم، أمر بالتَّبيُّن والتَّثبُّت لمن ألقى إليه السَّلام،

فما بالك بمن هو دونهم؟!

وتأمَّل سبب نزول هذه الآية وقصَّة هذا الحكم الإلهيِّ.

روى أحمد والتِّرمذي عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما قال: «مرَّ رجلٌ من بني سليم بِنَفَرٍ

من أصحاب النَّبيِّ ﷺ وهو يسوق غنمًا له، فسلَّم عليهم، فقالوا: ما سلَّم علينا إلاَّ

ليتعوَّذ منَّا، فعمدوا إليه فقتلوه، وأتوا بغنمه النَّبيَّ ﷺ فنزلت هذه الآية:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ الله فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ

السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا﴾[النساء:94]».

هؤلاء رضي الله عنهم تأوَّلوا أنَّه ما سلَّم إلاَّ تعوُّذًا، وأنزل الله قرآنًا يُتلى تخطئةً لهم

وتحذيرًا لمن بعدهم، وبيانًا لما يجب على المؤمن في مثل هذا الحال من التَّبيُّن

والتَّثبُّت حتَّى لا تزهق نفس بغير حقٍّ.

وقد سُئل ابن عبَّاس رضي الله عنهما عمَّن قتل مؤمنًا متعمِّدًا ثمَّ تاب وآمن وعمل

صالحًا ثمَّ اهتدى؟ فقال ابن عبَّاس: وأنَّى له التَّوبة؟! سمعت نبيَّكم ﷺ يقول:

«يَجِيءُ مُتَعَلِّقًا بِالقَاتِلِ تَشخبُ أَوْدَاجُهُ دَمًا فَيَقُولُ: أَيْ رَبِّ سَلْ هَذَا فِيمَ قَتَلَنِي، قاَلَ:

وَاللهِ لَقَدْ أَنْزَلَهَا اللهُ ثُمَّ مَا نَسَخَهَا».

فهؤلاء خيرُ هذه الأمَّة، أصحاب رسول الله ﷺ، وهم يجاهدون في ساحة القتال،

يأمرهم ربُّهم أن يتبيَّنوا، فكيف بمن هو دونهم قدرًا وعلمًا؟ يقحم نفسه في مثل هذه

المخاطر ويقدم على استباحة الدِّماء المعصومة، وفي هذا أعظم الدَّليل على حرمة هذه

الدِّماء، بل وعلى عظم وخطورة هذا الأمر خاصَّة إذا علم المسلم أنَّ أوَّل ما يقضى بين النَّاس

يوم القيامة في الدِّماء، فعن ابن مسعود رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ ﷺ قال: «أَوَّلُ مَا يُقْضَى

بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ القِيَامَةِ فِي الدِّمَاءِ».

وليبقَ المسلم في فسحة من دينه ولا يهلك نفسه بالتَّعرُّض إلى دمٍ حرام؛ لقوله عليه السلام:

«لاَ يَزَالُ العَبْدُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا».

وفي رواية: «إِذَا أَصَابَ دَمًا حَرَامًا بَلَّحَ» أي: هلك.

وبناءً على ما سبق من الآيات الكريمة والأحاديث الصَّحيحة عدَّ العلماء قتل النَّفس عمدًا

بغير حقٍّ من أكبر الكبائر، بل جعل بعضهم القتل أعظم ذنبٍ وأكبر جرم بعد الشِّرك بالله.

هذا فيما يتعلَّق بقتل الأَنْفُسِ المعصومة من المسلمين.

وأمَّا الأنفس المعصومة غير المسلمة كالمعاهدين وأهل الذِّمَّة والمستأمنين ونساء

الكفَّار وصبيانهم ورهبانهم وشيوخهم غير المحاربين منهم، فَقَتْلُهَا حرامٌ أيضًا.

فأمَّا تحريم قتل المعاهدين والمستأمنين دلَّ عليه حديث النَّبيِّ ﷺ: «مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا

لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا»، وقوله ﷺ: «مَنْ قَتَلَ مُعَاهِدًا

فِي غَيْرِ كُنْهِهِ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الجَنَّةَ».

والمعاهد هو من أدخله وليُّ الأمر المسلم بعقدِ أمانٍ وعهدٍ؛ فإنَّه معصوم النَّفس والمال

لا يجوز التَّعرُّض له، ومن قتله فقد عرَّض نفسه لهذا الوعيد الشَّديد الَّذي أخبر

به الصَّادق المصدوق ﷺ.

ومعلوم أنَّ أهل الإسلام ذمَّتهم واحدة؛ لقوله ـ عليه الصَّلاة والسَّلام ـ: «الْمُؤْمِنُونَ تَتَكَافَأُ

دِمَاؤُهُمْ وَيَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ»، ولما أجارت أمُّ هانئ رضي الله عنها رجلاً من

المشركين عام الفتح وأراد عليٌّ رضي الله عنه قتلَه، ذهبت إلى النَّبيِّ ﷺ فأخبرته،

فقال ﷺ: «قَدْ أَجَرْنَا مَنْ أَجَرْتِ يَا أُمَّ هَانِئٍ».

وأمَّا نساء الكفَّار وأطفالهم وكبار السِّنِّ منهم غير المحاربين، فقد ورد النَّهي عن ذلك في

سنَّة النَّبيِّ المصطفى ﷺ، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «نهى رسول الله ﷺ

عن قتل النِّساء والصِّبيان».

وعن بريدة رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ ﷺ قال: «اغْزُوا وَلاَ تغلُّوا وَلاَ تَغْدِرُوا وَلاَ تَمْثُلُوا وَلاَ

تَقْتُلُوا وَلِيدًا»، ومن حديث ابن عبَّاس رضي الله عنهما عند أحمد: «وَلاَ تَقْتُلُوا الوِلْدَانَ

وَلاَ أَصْحَابَ الصَّوَامِعِ»، وفي رواية: «وَلاَ تَقْتُلُوا ذُرِّيَّةً وَلاَ عَسِيفًا»،

والعَسِيفُ هو العامل أو الأجير، وأصحاب الصَّوامع هم الرُّهبان.

فهذه أحاديث صريحة في النَّهي عن قتل كلِّ هؤلاء عمدًا حتَّى حال الحرب.




وبعد كلِّ هذا وغيره كثير، فالواجب نحو النُّفوس المعصومة الوقوف عند حدود الشَّرع المطهَّر وعدم تجاوز أحكامه،

والبعد عن تحكيم الأهواء، فالأمر أمرُ الله تعالى والخلقُ خلقُه والحكمُ حكمه:

(وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ الله حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُون﴾[المائدة:50].

والله أعلم، وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمَّد وآله وصحبه أجمعين.




المصمم :: ذو الرقعة

المنسق :: ذو الرقعة

طرح الموضوع :: хокаге-наруто

كتابة الموضوع + الفكرة :: хокаге-наруто




في الخٺام أٺمني أن ينال الموضۋع أعج‘ـابگم ۋ الفگرة المۋج‘ـۋدة بـﮧ

و أٺمني الٺفاعل الايجابي فضلا ۋليس أمرا

ۋ أشگر كل العاملون على الموضوع

ۋان شاء اللـﮧنگۋن گفينا ۋوفينا بالنسبـﮧ للموضوع ۋگل شيئ عنه

ٺح‘ـيــــــــاٺي



المصدر :: هنــــا

♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦

بنر الموضوع ..




رد مع اقتباس
قديم 12-29-2016, 10:14 PM   #2
••
 
الصورة الرمزية Я_убью_тебя
رقـم العضويــة: 111802
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الجنس:
المشـــاركـات: 6,712
نقـــاط الخبـرة: 3234

افتراضي رد: اتقوا الدماء المعصومة

.
.
.

في هذا الرد أود شُكر كل من ساعدني في طرح هذا الموضوع او غيره..

فـ بارك الله فيكم, وأحسن الله إلى والديكم..

وأود شُكر بالمناسبة رئيس القسم والمشرفين..

وأود شُكر كل من قرأ الموضوع واستفاد منه, وطبق ذلك في حياته..

وفقكم الله لما يحب ويرضى..






التعديل الأخير تم بواسطة Я_убью_тебя ; 12-30-2016 الساعة 05:07 PM
Я_убью_тебя غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2016, 10:20 PM   #3


مشرف القسم الإسلامي
عضو فريق العاشق للأفلام
جمعية العاشق الحرّة
فريق تلبية الأنمي
 
الصورة الرمزية αвɒєʟʟαн
رقـم العضويــة: 354678
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الجنس:
المشـــاركـات: 8,765
نقـــاط الخبـرة: 1849

افتراضي رد: اتقوا الدماء المعصومة



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

كيف الحال أخي хокаге-наруто ؟ إن شاء الله في تمام الصحة و العافية

موضوع رااااااائع و في قمة الابداع

بارك الله فيك و جعله فى ميزان حسناتك

لقد استمتعت بالعمل الجماعي معك

فشكرا لك و جزاك الله كل خير

فى إنتظار جديدك

تحياتــــــي











التعديل الأخير تم بواسطة αвɒєʟʟαн ; 12-29-2016 الساعة 10:53 PM
αвɒєʟʟαн غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2016, 10:21 PM   #4

 
الصورة الرمزية мαнмσυɒ sαмα
رقـم العضويــة: 355174
تاريخ التسجيل: Mar 2016
الجنس:
المشـــاركـات: 8,801
نقـــاط الخبـرة: 2104

افتراضي رد: اتقوا الدماء المعصومة




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الحال أخ хокаге-наруто ؟ إن شاء الله بخير وفى أفضل حال

حمد لله على سلامتك ,أشتقنا لك ولمواضيعك الجميلة يا غالى

كما عودتنا دايماً الموضوع ماشاء الله عليك رائع من جميع نواحيه

بارك الله فيك وجزاك كل خير وجعله فى ميزان حسناتك

وطبعاً شكراً لـ ذو الرقعة على التصميم والتنسيق الرائعين

يعطيكم العافية يا شباب وأتمنى لكم التوفيق

واصلوا وفى إنتظار جديدكم إن شاء الله

فى امان الله





التعديل الأخير تم بواسطة αвɒєʟʟαн ; 12-29-2016 الساعة 10:28 PM سبب آخر: مميز
мαнмσυɒ sαмα غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2016, 10:23 PM   #5
مشرف القسم الإسلامي
عضو فريق تلبية الأنمي والمانجا
 
الصورة الرمزية αвɒєʟнαĸ
رقـم العضويــة: 183400
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الجنس:
المشـــاركـات: 19,682
نقـــاط الخبـرة: 5545
Skype :
Facebook : Facebook

افتراضي رد: اتقوا الدماء المعصومة


السلام عليكم

كيف حالك اخي ؟ عساك بخير وصحة ان شاء الله

ما شاء الله موضوع رائع ومفيد .. بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك

شكرا لك وشكرا ل ذو الرقعة على التنسيق والتصميم

الله يعيطكم العافية .. لا تحرمنا من جديدك وابداعك

في امان الله





التعديل الأخير تم بواسطة αвɒєʟнαĸ ; 01-05-2017 الساعة 12:19 AM
αвɒєʟнαĸ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2016, 06:32 PM   #6
♥ رئيسۃ القسم الإسلامي ♥
♥ مشـرفۃ قسم عـالـم الفتيات ♥
♥ جمعيـۃ العاشـق الحـرّة ♥
 
الصورة الرمزية sυzαηღ
رقـم العضويــة: 87884
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 20,876
نقـــاط الخبـرة: 8454

افتراضي رد: ♥ | اتقوا الدماء المعصومة | ♥





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك مشرفنا хокаге-наруто إن شاء الله تمام وعال العال

عوداً حميداً أخي .. و الحمدلله على سلامتك

ماشاء الله عليك

ها انت تعود لنا بموضوع جميل و مُهم ..

بارك الله فيك و جعلها الله في موازيين حسناتك ..

و الشكر موصول لبقية العاملين على الموضوع ..

لاتحرمنا جديدك ..





التعديل الأخير تم بواسطة αвɒєʟнαĸ ; 12-31-2016 الساعة 06:55 PM سبب آخر: مميز =)
sυzαηღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2017, 11:33 PM   #7
-
 
الصورة الرمزية Eraser Rain
رقـم العضويــة: 365174
تاريخ التسجيل: Jul 2016
الجنس:
المشـــاركـات: 1,596
نقـــاط الخبـرة: 308

افتراضي رد: ♥ | اتقوا الدماء المعصومة | ♥


عليكم السلام.

لدي إضافة .
أن الإسلام بجانب أنه عظَّم شأن الدماء، وحرَّم قتل
النفس المعصومة بغير حقٍّ، قال - جلَّ في عُلاه
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ﴾ [الإسراء: 33].
أيضا حرّمت الشريعةُ الإشارةَ إلى مسلمٍ بسلاحٍ
أو حديدة، سواءٌ كان جادًّا أو مازِحًا؛ فعن أبي هريرة
- رضي الله عنه - قال: قال - صلى الله عليه وسلم
-: «لا يُشِر أحدُكم إلى أخيه بالسلاح؛ فإنه لا يدري
لعل الشيطان ينزِعُ في يده فيقع في حُفرةٍ من النار» !! متفق عليه.

أشكُرك على هذا الموضوع القيّم ،
استمر ، وبالتوفيق
.

التعديل الأخير تم بواسطة αвɒєʟʟαн ; 01-19-2017 الساعة 12:59 PM سبب آخر: مميز
Eraser Rain غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اتقوا الدماء المعصومة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع ♥ | اتقوا الدماء المعصومة | ♥:
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♥♥♥♥♥محتاج Internet Explorer 7 لنظام الفيستا ♥♥♥♥♥ العاشق 2005 أرشيف قسم البرامج 2 09-25-2013 12:59 AM
♥♥♥♥ ڳُــلُ عًــأَمُ وٌنُــتِــمّ بًـخَيَـرَ ♥♥♥♥ ksa artist قسم الأرشيف والمواضيع المحذوفة 1 08-19-2012 01:50 AM
♥♥♥ سجــل حضوركـ اليوميـي بعنوانـ قصـة أو روايــة ♥♥♥ ...Candle Love... قسم الأدب العربي و العالمي 188 04-22-2012 01:40 AM
العشق♥ جدال♥ الأزل♥ و♥ النزوه ♥ تابع♥ للمسابقه♥ erosama قسم الأرشيف والمواضيع المحذوفة 12 09-26-2011 07:11 PM
♥♥برنامج يحذف» يغير» ينقل» اى حاجه مش راضيه تتنفذ♥♥Unlocker♥♥ العاشق 2005 أرشيف قسم البرامج 2 11-07-2009 09:29 PM

الساعة الآن 06:17 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

كُل ما يُكتب أو يُنشر في منتديات العاشق يُمثل وجهة نظر الكاتب والناشر فحسب، ولا يمثل وجهه نظر الإدارة

rel="nofollow" maxseven simplicity and clarity