الموضوع: أيام تمضي
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-21-2020, 02:34 PM
الصورة الرمزية خربشات  
رقـم العضويــة: 293692
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الجنس:
المشـــاركـات: 9,695
مــرات الشكر: 24
نقـــاط الخبـرة: 2885
افتراضي أيام تمضي






إنّي رحلتُ إلى عينيكِ أطلبها
إمّا المماتُ وإمّا العودُ منتصراً
كلُّ القصائدِ من عينيكِ أقبسها
ما كنتُ دونهما في الشعرِ مقتدراً
و دموع على عينيها ، أغلقت الهاتف و اتجهت الى المطبخ الوقدته و اخذت تسخن سكين بيدها ،
وضعت سماعات و هيا تعاود سماع شريط المكالمة ,اخذت السكين ووضعته على ذراعها و هي
تقول :دريدين النار ؟ هذه هيا النار !! و ترفعها, كررت العملية خمس مرات ,و اتجهت لفراشها و تغطت
ثم اتصلت بصديقتها و قالت أهانني ؟, سخر مني من حبي من كل شيء بيننا في السابق لم
أعد أفهم شي ، أليس هو من أراد الحديث الى ؟؟ ثم أقفلت و نامت كانت الثانيه و نصف مساء
و مع ذلك نامت !! و على الساعة ثالثه و نصف أيقضتها أمها كانت قد عادت من العمل و تسأل
عن متى عودتها من الجامعه . لم تخبرها أنها لم تداوم بالجامعه هذا المساء و رحلت مع محاولتها ,
الاتصال بهذا الغائب !! مضت الايام على هذا النحو حتى عاودها الاتصال ,و كان منه هو تحديدا ماذا
يريد ؟؟ اجابت و كالعاده أعتذر و أقنعها انه تذكرها بعيد المرأه و يريد الحديث اليها و طلب حسابها
على الفيس كونها رفضت ان تتحدث بالهاتف , لم تسأله لما بقي محتفضا برقم هاتفها رغم انه مع
انثى اخرى
, لكنها سألت اين هيا ؟؟و انكر وجودها كانت صاحبتنا جميلة واثقة من جمالها معضم
الشباب يتمنوها هكذا كانت تنظر لنفسها كانت تتكبر على الشباب و ترى نفسها أغلى من أن
يتلاعب بها شباب هذه الأيام ،
لكنها وقعت لعبه و لقمه لديوث لعب دور الانسان الصادق الذي
يخاف الله ؟ كان واضح من لباسه و تسريحة شعره أنه لعوب ..ِ و لم يكن من النوع الذي قد تعجب
به فتاة في 18 من عمرها
تخطط لجتياز البكالوريا و اسعاد والدها ؟؟ لم يكن وسيما كهاني الذي
تقدم لخطبتها و رفضته بحجة الدراسة !! و رائعا كأحمد !! و لكنه كان استاذ للغه العربيه التي
احبتها ؟ و كان في كل مره يتحدث عن شيء عن دين حتى غيرت رأيها فيه و أصبحت معجبة به !
اما هو فكان في كل مرة يلقي على مسامعهم قصيدة يمتدح فيها انثى و يشكرا و يغتزلها باخلاقها
امام العلن حتى وقعت به ! كان يردد مكان حتى حاجه تصعب مع لوقت طيح ( لا يوجد شيء
يصعب مع الوقت يسقط )

ذات مرة طلب رقم هاتف البنات حتى يتصل بهن ليبلغهن متى موعد المحاضره التاليه لانه سيغيب
فتره !! كان صاحب عملين . عمل بقطاع الصحه كون اخويه يمتلكان عياده و كان يساعدهم
بالمكتب و الاخر تخصصه بالجامعه حيث لا يزال طالب دكتوراه مع ذلك تفرق لتدريس بعض دروس
الدعم مقابل مبلغ من المال ؟؟
لم يكن لصاحبتنا ان تقتنع بان تدرس عند بز صغير ( رضيع ) و لكن
استاذتهم اخذت عطلة و لم يكن هناك مكان شاغر لتأخذ الدروس عند غيره فإلتحقت بدرسه .. لم
يكن لها حساب في بوك لتعطيه اياه و كان دايما ما يطالب ان تطلع على كتاباته هناك كونها تحب
الشعر ،
بعد هذه السنة و بعد ان خضعت للامتحان و نجحت اخذت تدرس بالجامعة بعيده عن مدينتها
تخصص صيدلة و ابتعدت عن هذا الستاذ بسلام !! لكنها لم تنسه و دايما ما تفكر فيه فشتاقت له ,
عندها قررت ان تفتح حساب فيس بوك و تبحث عنه و لما وجدته اخذت تتابع اخباره و كانت ترى
انه يشير اليها في كل كلماته و مديحه حتى اتصلت به ! و ليتها لم تفعل لم تعلم كيف عرفها
اخذت تتبادل معه الرسائل حتى قالت اهتم لأمرك اما هو فكتب أحب ! لم تدرك أن رسائله هي
من املت عليها تلك الخطوات الشيطانيه ؟ اجابت و أنا لا أريد رجلا غيرك !! كانت تلك البدايه .
قررت أن تبقى بجانبه و ان تغير تخصصها بالجامعه فقررت ان تترك تلك الجامعه و تعود الى مدينتها
في البدايه رفض أبوها عودتها و لولا انها اقصيت بسبب الغياب ما طاوعها و بقي غاضبا عليها حتى
ذات مره سقط من على الدرج و كسرت ساقه و مرضت جدتها و كانت هيا بالبيت نقوم على
حاجته فزال غضبه امها كانت تعمل معلمه في احدى المدارس القريبه لم تكن لتترك عمها و تبقى
بالبيت مضى الوقت و تعلمت اشياء كثيره فقد كانت تساعد والدتها و اختها على دراسه اختها
اصغر منها بسنه و كانت تستعد ايمتحاك البكلوريا ان ذاك و نجحت بعدها اما بطلتنا فقد سجلت
بجامعه بمدينتها
,في فترة ما انقطعت اخبار هذا السيد عنها و لم تبالي ففي الحقيقه كانت مجرد
نزوه عابره ! حتى نشر انه مخطوب فردت عليه ان هذه خيانه ظنت انه يقصدها و لانها ارادت
التواضع اوهمته انه يقصد غيرها انتظرت حتى يعذر و يخبرها انها المقصوده !! لكنه حذف تعليقها
و قام بحظرها السيد قد دخل في علاقة غراميه جديده مع فتاة اخرى و هي ضنت انه غاضب انها
أضهرت نفسها كانت متدينه و كان منفتح !! صديقته قرأت التعليق و ارسلت لها طلب صداقة
ووافقه لكنها لم تعلم انها معه مع الوقت تلك الفتاه ارادت التعرف على صديقتنا و اخبرتها انها
طالبه سنه اولى و اعطتها رقم هاتفها كانت نية تلك الفتاة ان تتعرف على ساجده و
وقعت ساجده بالفخ ,و اصبحتا صديقتين !! ساجده لا زالت متعلقه بحبيبها هذا و هو بعالم آخر.
حب وأشعار
أُحبّكَ مهما طالَ انتظاري
لأنّكَ لستَ قدري ولكن اختياري.
وما كنت ممّن يدخل العشق قلبه
و لكن من يبصر جفونك يعشق.

__________________


﴿ فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ

التعديل الأخير تم بواسطة حلم القمر ; 01-29-2021 الساعة 12:35 PM
رد مع اقتباس
12 أعضاء قالوا شكراً لـ خربشات على المشاركة المفيدة: