تذكرني !
تابعنا على
Yakusoku no Neverland Ep 5 منتديات العاشق

  • alt="Detective conan 928"
  • alt="Sword Art Online: Alicization ep:17 "
  • alt="one piece"
  • alt="Broly"
  • alt="Dororo 2"
  • alt="Jojo ep:11 "
  • alt="Super Dragon Ball Heroes Episode 6 "
  • alt="Angolmois Genkou Kassenki"
  • alt="Yu Yu hakusho"
  • alt="Slam Dunk"
One Piece Slam Dunk Movie Shiyan-Pin Jiating Inazuma Eleven


قسم تقارير الشخصيات الإسلامية هذا القسم سيكون مرجعاً للشخصيات الإسلامية بنبذات مطولة عنهم وعن ماضيهم و عن ما قاموا بإنجازه
( يمنع وضع النقاشات السياسية أو النقاشات المنقولة )

  #1  
قديم 11-13-2013, 02:27 PM
الصورة الرمزية sυzαηღ
♥ رئيسۃ القسم الإسلامي ♥
♥ مشـرفۃ قسم عـالـم الفتيات ♥
♥ جمعيـۃ العاشـق الحـرّة ♥
 
رقـم العضويــة: 87884
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 20,874
مــرات الشكر: 4
نقـــاط الخبـرة: 8469
Icons34 ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما








الح‘ـمد للـہ رب العالمين يسمع دعاء الخ‘ـلائق ۋيجيب ..

يغفر لمن اسٺغفره ، ويرح‘ـم من اسٺرحـمـہ ، ۋ يصلح‘ المعيب ...

نح‘ـمده ٺبارگ ۋٺعالےٰ ۋنسألـہ الٺنظيم لأحـۋالنا ۋ الٺرٺيب ...

ۋنعۋذ بنۋر ۋج‘ـهـہ الگريم من الفساد ۋ الإفساد ۋالٺخ‘ـريب ...

ۋأشهد أن سيدنا مح‘ـمدا عبده ۋرسۋلـہ المقرب ۋالحـبيب ...

خ‘ـلقٌهُ نعمـۃ ، ۋمبعثـہ رحـمـۃ ، ۋشمس سنٺـہ لا ٺغيب ...

فصلِ اللهم عليـہ و علےٰ آلــہ ۋ صحـبـہ ۋ گل من انٺسب إليـہ من بعيد أۋ قريب ...

أمــاآ بعد إخۋٺـي ۋ أعزاآئي أعضاء ۋ زۋار العاشق الگراآم ۋ بالأخص قــراآء هذا المۋضۋع,,
اليـوم سأقدم لگم مۋضۋع قيم ۋرائع
وهو عن ام المؤمنين [ عائشة بنت ابي بكر الصديق ] رضي الله عنهما

أٺمنےٰ من اللـہ أن يُعجبـگمـ المۋضۋع






هي أم المؤمنين عائشـۃ بنٺ أبي بگر الصديق، زۋج‘ النبي ، ۋأشهر نسائه.
ۋلدٺ -رضي اللـہ عنها- سنـۃ ٺسع قبل الهجرة، گنيٺها أم عبد الله، ۋلُقِّبٺ بالصِّدِّيقـۃ،
ۋعُرِفٺ بأم المؤمنين، ۋبالح‘ـميراء لغلبـۃ البياض علےٰ لۋنها.
ۋأمها أم رۋمان بنٺ عامر بن عۋيمر الگنانيـۃ -رضي اللـہ عنها-
الٺي قال فيها رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم:
"من أح‘ـب أن ينظر إلےٰ امرأـۃ من الح‘ـور العين، فلينظر إلےٰ أم رۋمان".

ح‘ـال السيدة عائشـۃ في الجاهليـۃ

ۋلدٺ عائشـۃ رضي اللـہ عنها في الإسلام ۋلم ٺدرگ الج‘ـاهليـۃ،
ۋگانٺ من المٺقدمين في إسلامهم؛ فقد رۋى البخ‘ـاري ۋمسلم عن عرۋة بن الزبير
أن عائشـۃ زۋج‘ رسول اللـہ قالٺ: "لم أعقل أبوي إلا ۋهما يدينان الدين".








مضٺ فٺرة علےٰ زۋاج النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم من «سۋدة»
ثم اسٺيقظ صبيحــۃ يۋم مسٺرج‘ـعًا في مخ‘ـيلٺـہ ذگرى حـلم رآه،
فقد ج‘ـاءه جبريل - عليـہ السلام - بقطعـۃ قماش حـريري عليها صۋرة « عائشـۃ بنٺ أبي بگر »
ۋقال له: « إنها زۋج‘ـٺگ في الدنيا والآخرة ».

فأخذ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم يفگر في أمر هذه الرؤيا..
ثم صرفـہ ذهنـہ عنها معٺبرًا إياها أضغاث أح‘ـلام ۋلم يۋلها عنايٺـہ ۋاهٺمامـہ
فقد گانٺ مشاغل الدعوة ۋأعباء الرسالـۃ أگبر من هذا الخ‘ـاطر العابر ۋأعظم منه،
لگن الرؤيا ٺگررٺ ليۋمين علےٰ الٺۋالي فأدرگ النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
أنها أمر من اللـہ – سبح‘ـانـہ ۋٺعالےٰ -.. ۋلابد من ٺنفيذ أمر الله.
ثم بگر – عليـہ الصلاة والسلام – إلےٰ دار أبي بگر رضي اللـہ عنـہ فاسٺقبلـہ مرح‘ـبًا.

ۋلما اسٺقر المقام بالنبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم قص علےٰ أبي بگر
رؤياه فأصغےٰ رضي اللـہ عنـہ وقد أدرگ أن النبي صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم قد جاءه خاطبًا.
ثم الٺفٺ إلےٰ النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋقال: « إنها ما زالٺ صغيرة يا رسول الله...
ۋسأرسلها إليگ لٺراها
».

ثم غادر رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم دار أبي بگر،
گانٺ السعادة ۋالفرحــۃ ٺغمران نفس الصديق فإنـہ لشرف عظيم ومنزلـۃ ساميـۃ
أن يصاهره النبي صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم ثم دخ‘ـل ح‘ـرم أهلـہ ۋنادى «عائشـۃ»
ۋالٺي گانٺ منهمگـۃ في اللهۋ بدماها، ثم حـملها إناء فيـہ ٺمر ۋطلب إليها أن ٺۋصلـہ
إلےٰ بيٺ رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋٺقۋل له:
« هذا گل ما عندٺا يا رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم فهل يۋافقگ؟ »
فعل أبۋ بگر رضي اللـہ عنـہ ذلگ بعد أن أخبر زوج‘ـٺـہ أم رۋمان بالأمر ۋأخ‘ـذ رأيها.






أسرعٺ «عائشـۃ» الطفلـۃ الفٺاة إلےٰ بيٺ رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
فهشَّ لها ۋحـياها، ثم قدمٺ لـہ ۋعاء الٺمر الذي أرسلٺ بـہ ۋقالٺ لـہ ما علمها أبۋها
ثم عادٺ ثانيـۃ إلےٰ ۋالدها فسألها:
« ماذا قال يا بنيـۃ؟ أجابٺ: قال: نعم ۋعلےٰ برگـۃ الله »،
لقد ذهبٺ « عائشـۃ » إلےٰ بيٺ النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ٺنفيذًا لأمر أبيها
ۋهي لا ٺدري من أمر هذه الزيارة شيئًا ۋلا الغايـۃ منها، إذ گانٺ صغيرة في السن،
ۋلا ٺدرگ معها منطۋياٺ هذه الأمور وأهداف هذه الٺح‘ـرگاٺ ۋأبعادها ۋمراميها.

لقد ارٺاحـٺ نفس الصديق رضي اللـہ عنـہ غايـۃ الراح‘ــۃ ۋسر غايـۃ السرور
لج‘ـۋاب النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋخطبٺ عائشـۃ لرسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
وهي بنٺ سبع سنين (علےٰ أصح‘ الرواياٺ) ۋبقي أمر هذه الخطبـۃ مگٺۋمًا لا يعلم بـہ
أحـد سوى رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋأبۋ بگر ۋزوجٺـہ أم رۋمان
وگان رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم گثير الٺردد علےٰ أبي بگر فيۋصي بعائشـۃ خيرًا؛
إذ گانٺ طفلـۃ صغيرة لا ٺفقـہ من شئۋن الح‘ـياة إلا القليل وگانٺ مثل صديقاٺها في سنها
ٺقضي معظم أۋقاٺها لاهيـۃ لاعبـۃ ٺأخ‘ـذ دميٺها في حـجرها
فٺسرح‘ لها شعرها أۋ ٺلبسها خ‘ـرقًا ٺسميها ثيابًا أۋ ٺهدهدها لٺغفو.

لقد وثقٺ هذه الخطبـۃ أۋاصر المحـبـۃ ۋالصداقـۃ بين
رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋصديقـہ الحـميم أبي بگر رضي اللـہ عنـہ
ۋزادٺها مٺانـۃ وقۋة.





سنواٺ الگفاح‘ ۋالج‘ـلاد ۋالجهاد ح‘ـٺےٰ گانٺ الهجرة إلےٰ المدينـۃ
ۋبعد أن اسٺقرَّ المقام بالمسلمين فيها، ۋآخ‘ـےٰ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
بين المهاجرين ۋالأنصار ۋجمع بين الأوس ۋالخ‘ـزرج‘ علےٰ طريق الإيمان ۋالإسلام
ۋعاهد يهود المدينـۃ من بني قينقاع ۋبني النضير علےٰ الٺعايش بأمن ۋسلام
لا يغدرۋا بالمسلمين ۋلا ينصروا عليهم عدۋًا ۋلهم دينهم ۋشئۋن حـياٺهم الخاصـۃ،
بعد هذا گلـہ ج‘ـاءه أبۋ بگر الصديق رضي اللـہ عنـہ مذگرًا يمشي علےٰ اسٺح‘ـياء..
ج‘ـاءه صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم في ساعـۃ من صفاء ۋراحــۃ قائلاً:
« ما الذي يمنعگ أن ٺبني بأهلگ يا رسۋل الله؟ »
فالٺفٺ النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم إلےٰ أبي بگر ۋگأنـہ ٺنبـہ إلےٰ نفسـہ ۋفگر
في خطبٺـہ لعائشـۃ الٺي مضٺ عليها سنۋاٺ فعائشـۃ اليوم قد اگٺملٺ أنۋثـۃ،
وهي أصلح‘ ما ٺگۋن لإٺمام الزيج‘ــۃ فأج‘ـاب صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم أبا بگر
بالإيجاب ۋالابٺسامـۃ الرقيقـۃ لا ٺفارق ثغره الشريف.




دخ‘ـلٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – بيٺ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
ٺحـمل ضمن جهازها المٺۋاضع جدًا الدمےٰ!! إذ گانٺ رغم اگٺمال أنوثٺها
ما ٺزال في سن مبگرة ٺغلب عليها السذاجـۃ ۋطابع الطفۋلـۃ.

فقد دخ‘ـل رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم بيٺـہ يۋمًا فۋجد عائشـۃ
قد صفَّٺ العرائس ۋج‘ـعلٺ لبعضها أجنحــۃ فسألها « عما ٺصنع »
فقالٺ: « إنهن خيۋل سليمان »، فٺبسم رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋعاد يسألها:
«ۋما هذه الأج‘ـنح‘ــۃ» فقالٺ: « ألم ٺگن لسليمان خيۋل ذاٺ أج‘ـنحــۃ يطرن بها؟ »
فضحـگ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋلم يگن ليٺضايق منها
أۋ يٺألم أۋ يبدي ضجرًا أۋ اشمئزازًا ۋلگنـہ گان يرعاها رعايـۃ الأب الح‘ـنۋن
أۋ الۋالد العطۋف گيف لا؟ ۋهۋ نبي الرحـمـۃ ۋهو الذي يقۋل: « اسٺۋصۋا بالنساء خيرًا »،
ۋفي ذاٺ يۋم دخل الدار فرأى عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – قد غلبها النۋم
ۋالشاة ٺأگل الخبز الذي أعدٺـہ فٺبسم من ذلگ ثم أيقظها برفق وۋاساها
حـين أبدٺ ندمها وحـزنها علےٰ ما فرطٺ ۋأهملٺ،
لقد گان – عليـہ الصلاة ۋالسلام – معلمًا عظيمًا ۋأبًا گريمًا ۋزۋجًا ۋفيًا..

ۋبهذه الصفاٺ الٺي حـلاه ربـہ بها، والمبادئ الٺي بشر بها انٺصر علےٰ الج‘ـهل فأيقظ العقۋل،
ۋحـطم الأۋثان، ۋقضےٰ علےٰ الشرگ فمحـا من القلۋب ما ران عليها
من أدران العبۋديـۃ لغير اللـہ ٺعالےٰ.





گبرٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – ۋنضج‘ـٺ ۋاسٺوٺ عقلاً ۋفهمًا ۋإدراگًا
فگانٺ سيدة بيٺ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ٺرعےٰ شئۋنـہ ۋٺدبر أمۋره وٺواسيـہ
ح‘ـين ٺج‘ـب المۋاساة وٺطيعـہ في ٺۋجيهاٺـہ ۋٺحـفظ عنـہ الگثير من أقۋالـہ وٺٺأسےٰ بأفعالـہ
وٺقوم بأمۋر بيٺ الزۋج‘ـيـۃ خ‘ـير قيام، ۋعرف رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
لها ذلگ الفضل فگانٺ أح‘ـب نسائـہ إليه، ۋعرف فيها الذگاء ۋالوفاء ۋالۋعي ۋالفهم.

لگن عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – لم ٺگن لٺفارقها طباع النساء من غيرةٍ،
فقد حـدث مرة أن خ‘ـرج رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم في إح‘ـدى الغزواٺ
واصطحـب معـہ من نسائـہ عائشـۃ ۋحـفصـۃ ۋفي الطريق رأٺ حـفصـۃ
گثرة اقٺراب النبي صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم من هۋدج عائشـۃ يگلمها ۋيحـدثها فخطر لها خاطر،
فما أن ابٺعد النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم عن هودج عائشـۃ ح‘ـٺےٰ اقٺربٺ منها
ح‘ـفصـۃ ۋأسرٺ إليها بگلام ٺضاحـگٺا بعده، ثم اسٺبدلٺا رگۋبيهما عائشـۃ في هۋدج‘
حـفصـۃ ۋح‘ـفصـۃ في هودج عائشـۃ، ثم أقبل رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم يگلمها
وهو لا يعلم أن حـفصـۃ بداخ‘ـلـہ فگلمٺـہ وح‘ـدثٺـہ علےٰ أنها عائشـۃ، ۋعندما أقبل المساء
ۋٺوقف الرگب عن المسير ۋقصد النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم خباء عائشـۃ فۋج‘ـئ
بح‘ـفصـۃ في داخله.. لگنـہ صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم لم يبدِ انزعاج‘ـًا ۋقضےٰ ليلٺـہ عندها
ۋگانٺ ليلـۃ ليلاء علےٰ عائشـۃ الٺي ح‘ـرمٺ من برگٺـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋأضاعٺ فيها
نصيبها ۋأرقٺ طۋال ليلها ولم يعرف النوم سبيلاً إلےٰ عينيها ۋلامٺ نفسها إن عادٺ لمثل ذلگ.




ۋفي ذاٺ ليلـۃ خرج رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم إلےٰ البقيع
حـيث مدافن المسلمين ۋگثيرًا ما گان يخ‘ـرج‘ إليها ليلاً بعد صلاة الفج‘ـر
يزۋر أهل البقيع ۋيسلم عليهم ۋيدعۋ للمؤمنين ۋالمؤمناٺ ۋيٺذگر الموٺ ۋالآخرة.
فاسٺفاقٺ عائشـۃ فلم ٺجده بج‘ـۋارها فقلقٺ ۋٺح‘ـيرٺ في أمرها ۋظلٺ علےٰ ح‘ـالها ٺلگ
ح‘ـٺےٰ عاد الرسول صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ورأےٰ ما هي عليـہ من الهم والأرق،
فأنگر ذلگ منها ۋقد ظنٺ أنـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم قد خ‘ـرج إلےٰ إح‘ـدى نسائـہ غيرها،
فقال لها: « إذًا فقد غلبگ شيطانگ يا عائشـۃ!! » فسألٺـہ أي شيطان يا رسۋل الله؟
فقال صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم: « نعم لگل إنسان شيطان » فأردفٺ: ۋح‘ـٺےٰ أنٺ يا رسۋل الله!؟
فأجابها صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم : « نعم ۋلگن اللـہ – ٺعالےٰ – أعانني عليـہ فأسلم،
فلا يأمرني إلا بخ‘ـير
» بمعنےٰ أنـہ اسٺسلم ۋلم يعد لـہ سلطان عليـہ
أۋ بمعنےٰ أسلم أي دخل الإسلام علےٰ قۋل بعض أهل العلم.

ۋلقد ۋصل حـب النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم لعائشـۃ – رضي اللـہ عنها –
إلےٰ جعل باقي نسائـہ – عليـہ الصلاة ۋالسلام – ٺشٺد غيرٺهن منها وٺدفعهن ٺلگ الغيرة
أن يرسلن فاطمـۃ الزهراء – رضي اللـہ عنها – إلےٰ أبيها يطلبن العدل بينهن.
فجاءٺ أباها ٺنقل إليـہ اح‘ـٺج‘ـاج‘ أزۋاجـہ فغضب – عليـہ الصلاة ۋالسلام –
ۋأعرض عنها بوج‘ـهـہ مع حـبـہ الشديد لها.. لگن فاطمـۃ أعادٺ الحـديث ۋگررٺ الطلب
ۋگانٺ لها دلال علےٰ أبيها رضي اللـہ عنـہ فقال لها:
« أۋ لسٺ ٺح‘ـبين ما أحـب؟ » فردٺ بلےٰ يا رسۋل الله... فقال لها:
« إذًا أح‘ـبي هذه » فسگٺٺ فاطمـۃ برهـۃ أضاف بعدها صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم قائلاً:
« فليٺقين اللـہ في عائشـۃ فۋاللـہ ما نزل عليَّ الۋحـي ۋأنا في فراش ۋاح‘ـدة منهن غيرها ».





ۋفٺن الشيطان يومًا نساء النبي صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم ۋۋسۋس إليهن أن يطلبن
زيادة النفقـۃ ۋالٺۋسعـۃ عليهن فغضب لذلگ غضبًا شديدًا ۋأقسم أن لا يدخل بيۋٺهن شهرًا...!
گما خيرهن بين مٺعـۃ الحـياة الدنيا ۋزخرفها ۋزينٺها ۋبين العيش في گنف النبۋة وظلال الرسالـۃ.
ۋلما آثرن البقاء بجانبـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم گان أۋل بيٺ دخ‘ـلـہ من بيۋٺ أزۋاج‘ــہ
هۋ بيٺ عائشـۃ ۋگان مما قالٺـہ يۋمئذ معٺذرة لرسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم :
« بأبي أنٺ وأمي يا رسۋل اللـہ أفي هذا ٺخ‘ـيرني؟ بل أخ‘ـٺار اللـہ ورسۋله »
وعاد الصفاء ۋالۋد إلےٰ بيٺ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
ۋانزاح‘ـٺ السحـب ۋالغيوم الٺي ٺلبدٺ في سمائـہ فٺرة من الزمن.





ۋلقد گان ح‘ـديث الإفگ من أشد ۋأصعب ما ۋاج‘ـهٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها –
في حـياٺها ۋمن أقسےٰ ما ٺعرض لـہ بيٺ النبوة إلےٰ أن ٺنزلٺ آياٺ اللـہ – ٺعالےٰ –
في سورة النۋر ٺگشف الغمـۃ ۋٺبددها.

فلقد خ‘ـرج‘ النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم في جيش من المسلمين في المدينـۃ
إلےٰ ديار بني المصطلق لٺأديبهم ۋمعاقبٺهم علےٰ ما گان منهم ۋگان سهم الخرۋج
من نصيب عائشـۃ من بين أزۋاج‘ـه. ۋحـين ٺم النصر للمسلمين علےٰ بني المصطلق
الذين لقۋا جزاء غدرهم ۋنفاقهم ووزعٺ الغنائم ۋالأسلاب ۋقد الٺقےٰ عند حـۋض المساء
گان يسٺقي من المسلمين أح‘ـد الأنصار وأحـد المهاجرين فٺزاحـما ۋٺنافرا ۋگاد خ‘ـصامهما
يؤدي إلےٰ اشٺباگ بين المؤمنين. ۋمما زاد في ٺأج‘ـيج‘ نار الفٺنـۃ ما قالـہ رأس المنافقين
عبد اللـہ بن أبي سلۋل لئن رجعنا إلےٰ المدينـۃ ليخرجنَّ الأعز منها الأذل.



وسمع أحـد المسلمين ٺلگ المقالـۃ ۋشهد الح‘ـادثـۃ ومن ثم رأےٰ بۋادر الفٺنـۃ
فأسرع إلےٰ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم ينقل لـہ الخبر ۋما قالـہ ابن سلول
فرأےٰ – عليـہ الصلاة ۋالسلام – أن من الح‘ـگمـۃ أن يشغل الناس عن الفٺنـۃ
بالمسير علےٰ الفۋر بعد أن أقاموا للاسٺراحــۃ. في أثناء ذلگ گانٺ عائشـۃ
قد خرج‘ـٺ من خبائها لقضاء حـاج‘ــۃ بعيدًا عن معسگر المسلمين
ۋهي لا ٺدري من أمر ما يحـدث
شيئًا ۋابٺعدٺ گثيرًا وحـين رحـل المسلمۋن رفع هۋدجها من مگانـہ ظنًا من قائده
أنها بداخلـہ ۋمضےٰ المسلمۋن في طريقهم إلےٰ المدينـۃ. عادٺ عائشـۃ مما ذهبٺ إليـہ
ۋافٺقدٺ عقدًا گانٺ ٺزين بـہ ج‘ـيدها فلم ٺج‘ـده فرج‘ـعٺ سريعًا إلےٰ حـيث گانٺ
ولملمٺ حـباٺ العقد المٺناثرة ۋعادٺ علےٰ جناح‘ السرعـۃ ۋح‘ـين بلغٺ طرف المعسگر
ۋمگان الهۋدج لم ٺج‘ـد أثرًا لبشر فارٺاعٺ ۋج‘ـزعٺ ۋألم بها خ‘ـۋف شديد ثم لبثٺ في مگانها
لا ٺدري گيف ٺٺصرف ۋماذا ٺفعل! ۋگان من عادة رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
القائد الظافر الخبير أن يرسل إثر گل غزۋة رج‘ـلاً من أصحـابـہ اسمـہ صفۋان بن المعطل
يسٺدرگ ما فاٺـہ المسلمۋن عند رحـيلهم، وفۋج‘ـئٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها –
بخ‘ـيال فارس يأٺي حـيث ٺقف فأرخٺ ح‘ـج‘ـابها وعندما لمحـها صفۋان غض بصره
ۋقال في دهشـۃ ۋعج‘ـب!! ظعينـۃ رسول الله؟ ما خلفگ رح‘ـمگ الله؟ ۋما الذي أخرج‘ـگ؟

ثم نزل عن بعيره ۋٺأخ‘ـر حـٺےٰ رگبٺ ثم ٺقدم ۋأمسگ بالمقۋد
ۋشغل بال رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم علےٰ عائشـۃ حـٺےٰ عادٺ ۋاطمئن عليها
ۋسمع بعذرها ۋصدقها بعد أن افٺقدها فلم يجدها ۋاهٺم لأمرها.


ۋگان عندما أطل مۋگب صفۋان ۋعائشـۃ علےٰ مداخل المدينـۃ المنۋرة
ۋلمح‘ــہ ابن سلۋل المنافق الذي گان ج‘ـالسًا مع بضعـۃ نفر من أٺباعـہ
ۋۋجد المادة الٺي يٺسلےٰ بها ۋالسم الذي ينفث لينفس عن ح‘ـقده ۋحـسده
لرسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋعلےٰ المسلمين
فقال: أيها الناس ظعينـۃ نبيگم عادٺ في رگاب رج‘ـل ۋاللـہ ما نج‘ـٺ منـہ ۋلا نج‘ـا منها وسرٺ
أگذۋبـۃ ابن سلۋل بين الناس مسرى النار في الهشيم وٺناقلٺها الألسنـۃ ٺصريح‘ـًا ۋٺلميح‘ـًا.


لگن عائشـۃ – رضي اللـہ عنها –
دخلٺ منزلها خ‘ـاليـۃ الذهن لا ٺدري من أمر هذا الإفگ ۋالافٺراء شيئًَا
ثم ۋصل الهمس إلےٰ أذن رسۋل اللـہ فعاش فٺرة من الحـيرة ۋالقلق ۋالهم الشديد،
يبدو ذلگ علےٰ مح‘ـياه الشريف ۋيظهر في ٺصرفاٺـہ ۋگانٺ عائشـۃ ٺعلل ٺلگ الظۋاهر
في ۋج‘ـهـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم أۋ انصرافـہ عنها بسبب انشغالـہ بأمۋر الدعۋة
ۋشئۋن المسلمين، ۋح‘ـين اسٺفح‘ـل الأمر ۋقد شعرٺ – رضي اللـہ عنها –
بالمرض يداهما اسٺأذنٺ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم أن ٺذهب إلےٰ بيٺ أبيها
گي ٺقۋم أمها علےٰ خ‘ـدمٺها ۋرعايٺها ۋلقي طلبها هذا سرعـۃ اسٺج‘ـابـۃ
من رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم مما ج‘ـعلها ٺح‘ـزن ۋٺٺوجس لأنـہ – عليـہ الصلام ۋالسلام –
لم يگن ليطيق فراقها أۋ ابٺعادها عنـہ ۋدخ‘ـلٺ عائشـۃ منزل ۋالدها الصديق الحـزين
رضي اللـہ عنـہ الذي ما انفگ يدعۋ اللـہ – ٺعالےٰ – أن يبرئ ساحــۃ ابنٺه.
ۋقضٺ في بيٺ أبي بگر رضي اللـہ عنـہ قرابـۃ العشرين يۋمًا ح‘ـٺےٰ شفيٺ من مرضها.


ۋفي ليلـۃ خ‘ـرجٺ مع امرأـۃ من ألأنصار ممن گن يزرنها لقضاء حـاجـۃ بعيدًا في الخ‘ـلاء
ۋبينما گن في الطريق عثرٺ المرأـۃ بطرف ثۋبها ۋگادٺ ٺسقط أرضًا فقالٺ: ٺعس «مسطح‘ـ»
فانٺفضٺ عائشـۃ ۋقالٺ بحـدة وغضب: بئس لعمر اللـہ ما قلٺ في رجل من المهاجرين
ممن شهدۋا بدرًا... فقالٺ المرأـۃ: عج‘ـبًا وٺدافعين عنـہ أو ما بلغگ الخبر يا ابنـۃ أبي بگر؟
فأجابٺ عائشـۃ مسٺفسرة بدهشـۃ: ۋما الخبر؟ فقصٺ عليها المرأـۃ حـديث الإفگ
وما يشاع عنها ۋما يرۋجـہ دعاة السۋء من أقاۋيل ۋافٺراءاٺ. ۋگان مسطح‘ بن أثاثـۃ ۋاح‘ـدًا
من الذين أطلقۋا لألسنٺهم العنان ينالون بـہ من شرف عائشـۃ ۋسمعٺها،
ۋلما فرغٺ المرأـۃ من الحـديث گاد يغمےٰ علےٰ عائشـۃ فٺماسگٺ
ۋعادٺ إلےٰ البيٺ ٺبگي ۋٺنٺح‘ـب وٺلوم أمها لأنها گٺمٺ عنها الخ‘ـبر رأفـۃ بها،
ۋراح‘ـٺ الأم ٺخفف من حـدة غضب «عائشـۃ» ۋالدموع ٺنهمر من عينيها فٺغسل ۋج‘ـهها ۋٺقۋل:
أي بنيـۃ هۋني عليگ الشأن فۋاللـہ ما گانٺ امرأـۃ حـسناء عند زۋج‘ يح‘ـبها
ۋلها ضرائر إلا گثرن ۋگثر الناس عليها لگن أين عائشـۃ ۋأين أمها!!


لقد گانٺ في هم شديد، الدنيا گلها في نظرها مظلمـۃ سۋداء.
فقبعٺ في الدار مٺۋاريـۃ عن الناس عازفـۃ عن الطعام ۋالشراب لا ٺغفۋ ولا ٺنام ٺبگي ۋٺنشج.

ۋلم يگن سگۋٺ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم سگۋٺ الصدق – معاذ اللـہ –
ۋلگن سگۋٺ الصابر ح‘ـٺےٰ يقضي اللـہ أمرًا گان مفعۋلاً. ۋحـين گثر القيل والقال
خطب في الناس فقال: «أيها الناس ما بال رج‘ـال يؤذونني في أهلي ۋيقۋلۋن عليهم غير الحـق،
ۋاللـہ ما علمٺ منهم إلا خ‘ـيرًا، ويقۋلۋن ذلگ في رج‘ـل ما علمٺ منـہ إلا خيرًا
ۋما يدخل بيٺًا من بيۋٺي إلا ۋهۋ معي (يعني صفۋان بن المعطل
فسگٺ الناس ج‘ـميعًا ثم أراد رسۋل اللـہ أن يسٺشير خلصاءه في هذا الأمر ۋأصفياءه
فاسٺدعےٰ إليـہ ابن عمـہ علي بن أبي طالب ۋح‘ـبـہ أسامـۃ بن زيد ۋسألهما
رأيهما فقال أسامـۃ: إنگ لأعلم الناس بعائشـۃ يا رسۋل اللـہ وإن الناس لٺگذب ۋما عرفٺ عنها
إلا خ‘ـيرًا، ۋأما علي فقال: يا رسۋل اللـہ إن النساء گثيراٺ وإنگ لقادر علےٰ أن ٺسٺخ‘ـلف
(أي ٺنجب الأبناء) ۋسل الج‘ـاريـۃ ٺصدقگ.

فدعا رسۋل اللـہ ج‘ـاريٺها ليسألها فٺقول بريرة: واللـہ ما أعلم إلا خيرًا
ۋما گنٺ أعيب علےٰ عائشـۃ شيئًا إلا أني گنٺ أعج‘ـن فآمرها أن ٺح‘ـفظـہ
فٺنام عنـہ فٺأٺي الشاة فٺأگله!

ۋح‘ـين سأل رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم عمر بن الخطاب رضي اللـہ عنـہ
قال: ٺسألني يا رسۋل اللـہ عن عائشـۃ ۋإني بدوري أسألگ: من زۋج‘ـگ إياها؟
فأج‘ـاب رسۋل اللـہ بهدۋء: «اللـہ ٺعالےٰ».

فقال عمر: إذًا أفٺظن أن اللـہ قد خدعگ ۋدلس عليگ فيها؟
سبح‘ـانگ اللهم هذا بهٺان عظيم.




وفٺر الۋح‘ـي ۋٺوقف مدة عن رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ،
مما جعل لألسنـۃ السۋء والفحـشاء مج‘ـالاً ۋميدانًا فسيحـًا...!

ۋلم يبق أمام رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم إلا المۋاج‘ـهـۃ فعزم علےٰ الذهاب
إلےٰ دار أبي بگر رضي اللـہ عنـہ ۋحـين دخل – عليـہ الصلاة ۋالسلام –
إلےٰ الدار گانٺ عائشـۃ ٺبگي ۋبجوارها امرأـۃ من الأنصار، فگفگفٺ دمعها ۋمسحـٺ عينيها،
ثم ج‘ـلس رسۋل اللـہ قبالٺها يسألها: «يا عائشـۃ إنـہ قد گان ما بلغگ من قۋل الناس فاٺقي الله؛
فإن گنٺ قد قارفٺ سۋءًا مما يقۋلۋن فٺۋبي إلےٰ اللـہ إن اللـہ يقبل الٺۋبـۃ من عباده».
ۋنزل القۋل علےٰ رأس عائشـۃ نزۋل الصاعقـۃ، فخ‘ـيم الصمٺ الرهيب علےٰ المگان
ۋشمل الج‘ـميع السگۋٺ.. ۋلگن عائشـۃ ۋحـدها ٺگلمٺ ۋدمۋعها ٺدفقٺ من عينيها بغزارة،
ٺگلمٺ لٺدافع عن نفسها ثم نظرٺ إلےٰ والديها ۋقالٺ صائح‘ــۃ صارخ‘ــۃ: ألا ٺجيبان؟!
فقالا: «ۋاللـہ ما ندري بماذا نجيب». فعادٺ إلےٰ البگاء مع النشيج‘ ۋالنحـيب،

ۋقد ٺقطعٺ نياط قلبها حـزنًا ۋألمًا ثم الٺفٺٺ إلےٰ
رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم قائلـۃ:
«ۋالله، لا أٺوب إلےٰ اللـہ مما ذگرٺ أبدًا ۋاللـہ إني لأعلم لئن أقررٺ بما يقۋل الناس،
ۋاللـہ يعلم أني بريئـۃ لأقۋلن ما لم يگن، ۋلئن أنگرٺ ما يقولۋن لا يصدقوني،
إنما أقۋل گما قال أبۋ يوسف
(يعقوب - عليـہ السلام -)
«فصبر جميل ۋاللـہ المسٺعان علےٰ ما يصفۋن»،
ثم عاد السگۋن يلف المگان بردائـہ الشامل، ۋشعر رسول اللـہ بأن الۋحـي
يگاد ينزل عليـہ فسجےٰ في ثۋبـہ ۋأٺٺـہ عائشـۃ بوسادة من أدم وضعٺها ٺحـٺ رأسـہ
وفزع الج‘ـميع إلا عائشـۃ الطاهرة البرئيـۃ.

ۋحـين اسٺفاق -عليـہ الصلاة ۋالسلام- من غشيـۃ الۋحـي ۋهۋ يٺصبب عرقًا گالج‘ـمان قال:
« أبشري يا عائشـۃ قد أنزل اللـہ براءٺگ...!
»
فصاحـٺ والفرح‘ــۃ ٺغمر قلبها: «الحـمد الله»
ثم ٺلا رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم قۋل اللـہ ٺعالےٰ:
[ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ
مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11) لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ

الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ (12) لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ
فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ (13) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ
فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (14) إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ
وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15)
وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ (16)
يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (17) وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
]
[النور: 11-18].
ثم أمر رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم بالأشخ‘ـاص
الذين گانۋا يرۋجۋن ۋيفٺرۋن ويقذفۋن فنالۋا جزاءهم.


ۋعادٺ الطاهرة البريئـۃ إلےٰ بيٺها وإلےٰ مقامها في قلب رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم
وإلےٰ مگانٺها الرفيعـۃ في نفۋس المسلمين ج‘ـميعًا.




فٺح‘ المسلمون مگـۃ وطهرۋا البيٺ الح‘ـرام من دنس الأوثان ۋالأصنام
ۋارٺفعٺ گلمـۃ « لا إلـہ إلا اللـہ محـمد رسۋل اللـہ »
مدۋيـۃ في سماء الجزيرة العربيـۃ ۋبعد أن ح‘ـج‘ رسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ وسلم حـجـۃ الوداع
ۋٺلا عليهم يۋمها قۋل اللـہ ٺعالےٰ:
[ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ] [المائدة: 3]
دمعٺ عينا أبي بگر رضي اللـہ عنـہ - إذ شعر بقرب لحـۋق النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم
بالرفيق الأعلےٰ ۋانٺقالـہ إلےٰ جۋار ربه.





ۋح‘ـين دهمٺ الح‘ـمےٰ رسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم سأل نساءه مسٺأذنًا
بگل ما گان يٺمٺع بـہ من أدب النبۋة أن يمرض في حـج‘ـرة عائشـۃ فأذِن له.


فقامٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها –
المُحـبـۃ الۋفيـۃ بٺمريضـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ۋالاعٺناء بـہ علےٰ خ‘ـير ما يگۋن الحـب والۋفاء،
ۋأۋصےٰ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم أن يدفن في حـج‘ـرٺها وهگذا گان.
ۋلقد گانٺ – رضي اللـہ عنها – أگثر نسائـہ ۋأهلـہ ح‘ـزنًا لفراقـہ وألمًا لبعاده
وهي ٺذگر سالف أيامها معـہ ۋسنواٺ عمرها الٺي رافقٺـہ فيها.
ۋٺۋلےٰ ۋالدها أبو بگر خ‘ـلافـۃ المسلمين ثم ٺبعـہ عمر بن الخ‘ـطاب – رضي اللـہ عنهما –
ۋالگل يعرف لها مگانٺها ومنزلٺها ۋفضلها ۋعلمها.
فگم من قۋل وفعل گان لرسۋل اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم أخ‘ـذ عنها ۋسمع منها،
ۋفي هذا نسٺطيع القۋل أن شطرًا ۋج‘ـانبًا هامًا من الأح‘ـگام الفقهيـۃ
گان مصدره عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – فهي الحـافظـۃ الراعيـۃ لخ‘ـصۋصياٺ البيٺ النبۋي الشريف،
ۋلما گانٺ خ‘ـلافـۃ الخ‘ـليفـۃ الراشد عثمان بن عفان رضي اللـہ عنهما
ۋظهرٺ بۋادر الفٺنـۃ مگشرة عن أنيابها گان بيٺ عائشـۃ ذلگ الحـين ملٺقےٰ گبار الصحـابـۃ
– رضوان اللـہ عليهم – يعرضۋن عليها ما يرۋن ۋما يسمعۋن ۋيطلبۋن أن ٺدلي برأيها
في الأمۋر گي يسٺقيم الح‘ـال وينضبط الۋضع لگنها گانٺ ٺٺردد خ‘ـشيـۃ الدخۋل
في باب لا ٺدري إلےٰ أين ينٺهي.


واسٺشهد عثمان رضي اللـہ عنـہ ۋقٺل ظلمًا ۋغدرًا ۋۋقعٺ الۋاقعـۃ
ۋٺۋلےٰ علي بن أبي طالب رضي اللـہ عنـہ الخلافـۃ، وحـاول الأمۋيون عشيرة عثمان وأهلـہ
أن يٺخذۋا من اسٺشهاده ذريعـۃ للخ‘ـلاف بينهم ۋبين علي ۋالانٺقاض عليه،
يطالبۋنـہ بالاقٺصاص الفۋري من قٺلـہ عثمان ويؤخ‘ـرهم في ذلگ ريثما ٺهدأ أعاصير الفٺنـۃ
ورياحـها ۋجاء إلےٰ عائشـۃ من يۋغر صدرها علےٰ علي ويذگرها بما قالـہ في شأنها
يۋم حـادثـۃ الإفگ، ۋخرج‘ـٺ ج‘ـمۋع من الناس فيهم الزبير بن العۋام
ۋولداه عبد اللـہ وعرۋة وطلح‘ــۃ بن عبد اللـہ يٺهمونـہ بالٺلگؤ في القصاص من قٺلـۃ عثمان،
ۋبدأٺ مح‘ـاۋلاٺ للمصالح‘ــۃ ۋگادٺ المصالحــۃ ٺٺم ح‘ـٺےٰ أن الزبير بن العۋام غادر الميدان فعلاً،
إلا أن سهمًا مجهۋل المصدر أصاب طلح‘ــۃ بن عبد اللـہ فۋقع رضي اللـہ عنـہ شهيدًا،
ۋسالٺ دماء المسلمين ۋح‘ـدثٺ مۋقعـۃ «معرگـۃ الج‘ـمل»،
حـيث گانٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – ٺرگب ج‘ـملاً فسميٺ بهذا الاسم،
وگان عليٌ رضي اللـہ عنـہ ۋفاء منـہ لرسول اللـہ صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم گريمًا
فأگرم عائشـۃ ۋحـفظها من گل سۋء. ۋأنزلها منزلاً مبارگًا
ۋأعادها مع أخ‘ـيها محـمد بن أبي بگر إلےٰ المدينـۃ معززة مصۋنـۃ مگرمـۃ مح‘ـٺرمـۃ.





مرضٺ عائشـۃ – رضي اللـہ عنها – وگان قد سبقها إلےٰ الدار الآخرة
معظم نساء النبي صلےٰ اللـہ عليـہ ۋسلم ثم اشٺد عليها المرض ح‘ـٺےٰ فارقٺ الحـياة الدنيا،
ج‘ـرى دفنها في البقيع ۋگانٺ ۋفاٺها سنـۃ ثمان ۋخ‘ـمسين من الهجرة
ليلـۃ الثلاثاء السابع عشر من شهر رمضان علےٰ أرجحـ الأقوال.

ۋقد بلغٺ من العمر ٺسعـۃ ۋسٺين عامًا
وگان الصحـابي الج‘ـليل أبو هريرة رضي اللـہ عنـہ ممن ح‘ـضر جنازٺها
ۋبينما هۋ في طريق عۋدٺـہ من البقيع بعد الدفن وقد فاضٺ عيناه بالدمۋع گان يردد:
رحـم اللـہ أم المؤمنين عائشـۃ لقد گانٺ ح‘ـياٺها صفح‘ــۃ ناصعـۃ شديدة النقاء بالغـۃ الطهارة
– رضي اللـہ عنها ۋأرضاها – ۋأگرم نزلها ۋمثواها ۋألحـقنا بها في الصالح‘ـين من عباده.




في الخٺامـ

أرج‘ـۋا أن قد وُفقٺ في إعداد هذا العمل
إن أصبٺ فـ من اللـہ ۋ إن أخطأٺ فمني ۋ من الشيطان

ۋلا ننسےٰ أن نشگر المبدعـہ [
s ĸ я • ] علےٰ ٺصميمها للطقمـ الرائع
ج‘ـزاها اللـہ عنا گل خير

المصدر [ islamhouse ]

تمـ ٺوفير الگٺاب في المرفقاٺ للٺحـميل



الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf ar_am_AlMumneen_3aesht_bnt_abeebkr.pdf‏ (269.8 كيلوبايت, المشاهدات 82)

التعديل الأخير تم بواسطة ρ ! и к ; 11-13-2013 الساعة 06:36 PM
رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 02:30 PM   #2
♥ رئيسۃ القسم الإسلامي ♥
♥ مشـرفۃ قسم عـالـم الفتيات ♥
♥ جمعيـۃ العاشـق الحـرّة ♥
 
الصورة الرمزية sυzαηღ
رقـم العضويــة: 87884
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 20,874
مــرات الشكر: 4
نقـــاط الخبـرة: 8469

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما

لمن أراد مساعدتي في نشر الموضوع وكسب الأجر

فهذا هو البنر للنشر




sυzαηღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 02:39 PM   #3
عضو شرف في منتديات العاشق
 
الصورة الرمزية A y m e n !
رقـم العضويــة: 205749
تاريخ التسجيل: May 2013
الجنس:
المشـــاركـات: 28,256
مــرات الشكر: 1
نقـــاط الخبـرة: 5826

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما





مكاني
.
.
.

السلام عليكم اختي ستار كيفك إن شاء الله بخير و ماتشتكين من شر

و غن شاء الله قضية يوم جميل و حققة مرادك من يوم عاشوراء موضوع قمة في الروعة و الاناقة

عن شخصية مميزة هي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

الموضوع مليء بالمعلومات المفيدة و بالفعل استفدة منه كثير

كذلك التنسيق كان سلس و جميل و التصميم روعة أيضا من الاخت

سكر التي زادة الموضوع حلاوة

أرجو ان نرى مزيد من عطائك الجميل بمثل هته الموضوع الغنيقة المفيدة التي

تزيد الفرد تمسكا بدينه و معرفة لدينه و أسلافه الصالحين


.
.

دمت في حفظ الله و رعايته




التعديل الأخير تم بواسطة justice-gfx ; 03-09-2014 الساعة 08:23 AM
A y m e n ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 02:41 PM   #4
^
 
الصورة الرمزية H O L M E S
رقـم العضويــة: 159729
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الجنس:
المشـــاركـات: 5,432
نقـــاط الخبـرة: 681
Skype :

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما



؛
وعليكمُ السلآم ورحمةُ الله وبركاتهُ

ككيفك ستآار ان ششاء الله بخير // ودوم بخير يآارب
آوووه مشآاء الله عليك أبدااع متوآاصل ربي يديم عليك
النششاط //
موضوع متكامل طرحتي فيه معلومات مهمة عن سيدتنا
عآئشة رضي الله عنها جزآكي الله الخير
علي ماقدمتيه من معلومات مفيده للجميع
ولاننسى نشكَر المصممه المُبدعه سُكر

على الطقم الرآقي

جزاكم الله الخير وجعله في موازين حسناتكمُ
وآصلي آابداعكـ وتميزززكـ




تم التقييم :: في أمان الله ورعآايته


التعديل الأخير تم بواسطة sυzαηღ ; 11-13-2013 الساعة 11:11 PM
H O L M E S غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 02:47 PM   #5

 
الصورة الرمزية ماري.
رقـم العضويــة: 93751
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العـــــــــــمــر: 19
الجنس:
المشـــاركـات: 9,703
نقـــاط الخبـرة: 3444

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما




بسسـم الله الرحمـن الرحيـم

وعليكم السـلام ورحمـةة الله وبركـاته

كيف الحـال يا عسسـل عسـاكِ بخير يـارب ؟!

ما شاء الله موضوع رائـع جداً عن السيـدة عائشـةة رضي الله عنهـا

معَ أن الموضـوع أشوفة مـرة طويـل لكـن جممميل جداً

أعجبنـي في المووضوع الطقم بصراحـةة جمميل وراقي

أسستمري بطـرح الأفضـل

تم التقيـم + الششكـر ~

في أمـان الله

التعديل الأخير تم بواسطة justice-gfx ; 03-09-2014 الساعة 08:24 AM
ماري. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 03:24 PM   #6
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ڜيلُۉرﮱ
رقـم العضويــة: 190350
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الجنس:
المشـــاركـات: 12,246
نقـــاط الخبـرة: 2906

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما




السـلام عليكـم ورحـمة الله وبركـاته

أسعـد الله اوقاتكـ بكـل خـبر يامبدع‘ـه

كبفكـ يا قم‘ـر ؟ اتمنى تكوني بخـير يـارب وما تششكين باس

ما شاء الله تباركـ الرحمن

موضـوع رائـع عن السيده عائشه رضي الله عنهـا

بـاركـ الله فيكـي ماقصرتـي وما تركتي شئ ما حطيتيه

شكـرا على هذا الكم الهائل من المعلومات عن حياة السيده عائشه رض الله عنهـا

سلمت اناملكـ على هذا الطرح والتنسيق الم‘ـتميز

وشكـر للأخت سكـر على هذا الطقم الجم‘ـبل

تمنياتـي لكي بدوام التوفـيق في كل جديد

دمتي بحفظ الله ورع‘ـايته




التعديل الأخير تم بواسطة Sakura.d ; 11-13-2013 الساعة 09:33 PM
ڜيلُۉرﮱ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 03:48 PM   #7
MindOssifieD
 
الصورة الرمزية Śαΐf αł Ĥźņ
رقـم العضويــة: 94976
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 326
نقـــاط الخبـرة: 22
MSN : إرسال رسالة عبر MSN إلى Śαΐf αł Ĥźņ

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حيا الله مشرفتنا ستار
بتأكيد لا خلاف في هذه الام العظيمة الشريفه الطاهره
نعم أم المؤمنين بنت الصديق - رضي الله عنهما -
زوجة الحبيب المصطفى - صلى الله عليه و سلم -
و ربي يجازيك بالخير ع هل موضوع الطيب
و مشاء الله - جل و علا - على التنسيق جداً رائع و جميل
و تصاميمه أنيقه شكراً لك المره تلو المره
ربنا يبارك فيك و يجزاك بالخير


Śαΐf αł Ĥźņ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 03:54 PM   #8
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية J U V I A
رقـم العضويــة: 89385
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 14,240
نقـــاط الخبـرة: 2467

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما

السَلآمْ عليكمْ و رحمَة الله و بركآته

آهلًا عزيزتي ستآر ، أملْ أن تكوني بخيرْ و عآفية ..

موضوعْ رآئع كمآ عودتنآ عن الصديقة ابنت الصديق ..

استَمتعتْ بقراءة الموضوعْ فعلًا هنآك الكثِير من الجزئيآتْ لم أكن على درآيهْ بهآ ..

لخصتي و سردتي لنآ الموضوعْ بشكلْ ملفتْ فعلًا ..

و لَآ أنسى التنسيق الجميلْ و عملْ المبدعة s k r فِي الموضوعْ ..

لَآ تحرمينَآ جديدكْ دائمًا

كوني بخير

..

التعديل الأخير تم بواسطة Sakura.d ; 11-13-2013 الساعة 09:35 PM
J U V I A غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 04:03 PM   #9
عضو شرف
 
الصورة الرمزية υcнɪнα sαsυĸє
رقـم العضويــة: 226906
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الجنس:
المشـــاركـات: 25,229
نقـــاط الخبـرة: 6936

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما

وُعًليًّڪـمہ آإلڛًلآإمہ وُڑבمہة آإللهہ وُبہڑڪـآإتہهہ

آإڜلوُטּجْ آإخِہتہيًّ ؟ آإטּ ڜآإء آإللهہ فےـيًّ تہمہآإمہ آإلصًـٍـًہבة وُآإلعًآإفےـيًّة

مہآإ ڜآإء آإللهہ عًليًّجْ آإبہدٍآإعً مہטּ دٍڑجْة آإوُلى

وُآإلمہوُضًـٍـًہوُعً ڪـلڜ ڑآإقـےـيًّ مہآإ فےـيًّ مہضًـٍـًہمہوُטּهہآإ

وُآإلمہوُضًـٍـًہوُعً ڪـآإمہل مہڪـمہل مہטּ تہصًـٍـًہمہيًّمہ آإلى تہטּڛًيًّقـےـ

وُفےـيًّ آإטּتہظٍـًہآإڑ آإبہدٍآإعًتہجْ آإخِہڑى

وُتہمہ آإلتہقـےـيًّمہ وُ ڜڪـڑ

وُفےـيًّ آإمہآإטּ آإللهہ
υcнɪнα sαsυĸє غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2013, 04:05 PM   #10
مشرف مغبر
 
الصورة الرمزية ĸɪʟʟᴜᴀ zσʟᴅчcк
رقـم العضويــة: 95915
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 23,981
نقـــاط الخبـرة: 6071
Skype :

افتراضي رد: ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما






كيفكـ خيتي .. Stαr qυєєи ..

يارب بخير وبعافية .. وما تشكين سوؤوء أبد ..



صرإأحة أول شيء مقهوور إني ما رديت في الصفحة الأولى ..

وخاصة في هالموضوع ..

لأنو يخص أمنا وحبيبتنا وقرة عيني رسولنا --

عائشة بنت أبي بكر - رضي الله عنهما - " الصديقة بنت الصديق " ..

فحبي لأمي الصديقة ولأبيها قربة أتقرب بها إلى الله ..

ويكفي مقولة المصطفى -- لعمرو بن العاص - رضي الله عنه - حينما سأله ..

" من أحب الناس إليك ؟؟ "

فقال -- : " عائشة " .. وهاذ يكفيها فخرا ..



صرإأحة .. موؤوضؤوعكـ خؤوؤونفشإأري خؤورإأفي وبقوووة ..

يعني ما شا الله عليكـ ذكرتي أشياء كثيرة عن أم المؤمنين - رضي الله عنها -

وكمان التنسيق وترتيب الموضوع كان رإأئع وحماإأسي ..

وكمان ما أنسى شكر المتألقة دائما .. " s ĸ я • " ربي يسعدها ..



يسعد قلبكـ سيستر ستار كوين ويباركـ فيكـ ويجزاكـ خير ..

ولا تحرمينا جديدكـ الخؤورإأفي الإبداإأعي ..

وبقووة تستاهلين .. فايف ستارز + تقييم شخصي + شكرر ..



تحياتي .. ῏•. К ! ℓ ℓ ย ค ●« ..

التعديل الأخير تم بواسطة ρ ! и к ; 11-14-2013 الساعة 08:00 PM
ĸɪʟʟᴜᴀ zσʟᴅчcк غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع ام المؤمنين ll عائشة بنت أبي بكر الصديق ll رضي الله عنهما:
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير عن حياة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (3) ❞sємó»ʝσвƨ|℠ القسم الإسلامي العام 7 08-02-2012 08:24 PM
موسوعة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق الجزائري05 القسم الإسلامي العام 9 05-07-2011 02:46 PM
الدفاع و الانتصار لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .. Wolf H قسم الصوتيات والمرئيات 0 09-25-2010 12:06 PM

الساعة الآن 11:06 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

كُل ما يُكتب أو يُنشر في منتديات العاشق يُمثل وجهة نظر الكاتب والناشر فحسب، ولا يمثل وجهه نظر الإدارة

rel="nofollow" maxseven simplicity and clarity