تذكرني !
تابعنا على
vinland saga 07 منتديات العاشق

  • Diamond no Ace 20
  • Karakai 05
  • op 898
  • Dr. Stone
  • Super Dragon Ball Heroes
  • alt="Detective conan 929 - 932"
  • katsute 03
  • alt="Magic Knight Rayearth "
  • alt="Lost Girls OVA"
  • Rurouni Kenshin
trapp ikka  Slam Dunk BD Tsurune أفلام جيبلي


قسم ملتقى الأدباء قسم يختص بكل ما يتعلق بالأُدباء من معلومات وتقارير عنهم.

  #1  
قديم 10-27-2015, 03:24 AM
الصورة الرمزية animo kun
مشرف القسم الترفيهي
عضو فريق تلبية الأنمي
 
رقـم العضويــة: 301667
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الجنس:
المشـــاركـات: 74,783
مــرات الشكر: 26
نقـــاط الخبـرة: 17834
Icons43 |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخوتي وأخواتي زوار وأعضاء منتدى العاشق الكرام

رواد القسم الأدبي الأحبــة أسعد الله أوقاتكم بالخير والبركة

معكم يتجدد اللقاء اليوم بموضوع جديد


عن الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي

لن أطيل عليكم جميعاً .. وأترككم لقراءة الموضوع






أبو الطيّب المتنبي أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً باللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، صاحب كبرياء

وشجاع طموح محب للمغامرات. في شعره اعتزاز بالعروبة، وتشاؤم وافتخار بنفسه، أفضل شعره في الحكمة وفلسفة


الحياة ووصف المعارك، إذ جاء بصياغة قوية محكمة. إنه شاعر مبدع عملاق غزير الإنتاج يعد بحق مفخرة للأدب العربي،

فهو صاحب الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وجد الطريق أمامه أثناء تنقله مهيئاً لموهبته الشعرية


الفائقة لدى الأمراء والحكام، إذ تدور معظم قصائده حول مدحهم. لكن شعره لا يقوم على التكلف والصنعة، لتفجر أحاسيسه

وامتلاكه ناصية اللغة والبيان، مما أضفى عليه لوناً من الجمال والعذوبة. ترك تراثاً عظيماً من الشعر القوي الواضح


، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير، ويستدل منها

كيف جرت الحكمة على لسانه، لاسيما في قصائده الأخيرة التي بدأ فيها وكأنه يودعه الدنيا عندما قال: أبلى الهوى


بدني. لنتعرف على هذا الشاعر العظيم ونقترب أكثر من سيرة حياته





  • ظهور الموهبة الشعرية

هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي. ولد في كندة بالكوفة سنة 303 هـ=915 م. وتقع

حالياً على مسافة عشرة كيلومترات من النجف وخمسة وستون من كربلاء تقريباً. يقال إن والده الحسين سماه أحمد و لقبه

بأبي الطيّب ويقال إنه لم يعرف أمه لموتها وهو طفل فربته جدته لأمه. قضى طفولته في كندة (304-308 هـ= 916-920م)

إشتهر بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية باكراً، فقال الشعر صبياً، وهو في حوالي العاشرة، وبعض ما كتبه

في هذه السن موجود في ديوانه. في الثانية عشر من عمره رحل إلى بادية السماوة، أقام فيها سنتين يكتسب بداوة اللغة العربية

وفصاحتها، ثم عاد إلى الكوفة حيث أخذ يدرس بعناية الشعر العربي، وبخاصة شعر أبي نواس وابن الرومي ومسلم

بن الوليد وابن المعتز. وعني على الأخص بدراسة شعر أبي تمام وتلميذه البحتري. انتقل إلى الكوفة والتحق بكتاب

(309-316 هـ=921-928م) يتعلم فيه أولاد أشراف الكوفة دروس العلوية شعراً ولغة وإعراباً. اتصل في صغره


بأبي الفضل في الكوفة، وكان من المتفلسفة، فهوسه وأضله. كان أبو الطيب سريع الحفظ، فقيل أنه حفظ كتاباً

نحو ثلاثين ورقة من نظرته الأولى إليه.


  • من البادية إلى السجن

لم يستقر أبو الطيب في الكوفة، اتجه خارجاً ليعمق تجربته في الحياة وليصبغ شِعره بلونها، أدرك بما يتملك من طاقات

وقابليات ذهنية أن مواجهة الحياة في آفاق أوسع من آفاق الكوفة تزيد من تجاربه ومعارفه، فرحل إلى بغداد برفقة والده


وهو في الرابعة عشرة من عمره، قبل أن يتصلب عوده، وفيها تعرف على الوسط الأدبي، وحضر بعض حلقات اللغة والأدب

ثم احترف الشعر ومدح رجال الكوفة وبغداد. غير أنه لم يمكث فيها إلا سنة، ورحل بعدها برفقة والده إلى بادية الشام

يلتقي القبائل والأمراء هناك، يتصل بهم و يمدحهم، فتقاذفته دمشق وطرابلس واللاذقية وحمص. دخل البادية فخالط الأعراب

وتنقل فيها يطلب الأدب واللغة العربية وأيام الناس، وفي بادية الشام التقي القبائل والأمراء، اتصل بهم ومدحهم، وتنقل

بين مدن الشام يمدح شيوخ البدو والأمراء والأدباء. قيل أنه تنبأ في بادية السماوة بين الكوفة والشام فتبعه كثيرون

وقبل أن يستفحل أمره خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب الإخشيد، فأسره وسجنه سنة 323-324 هجرية، حتى تاب ورجع


عن دعواه. كان السجن علامة واضحة في حياته وجداراً سميكاً اصطدمت به آماله وطموحاته، فأخذ بعد خروجه منه

منهك القوى يبحث عن فارس قوى يتخذ منه مساعداً لتحقيق طموحاته. عاد مرة أخرى يعيش حياة التشرد والقلق

فتنقل من حلب إلى أنطاكية إلى طبرية.


  • شاعر لا يقل عن الأمير منزلة

وفيها التقى ببدر بن عمار سنة 328 هجرية، وهو أول من قتل أسداً بالسوط، فنعم عنده حقبة من الزمن، راضياً

بما لقيه عنده من الراحة بعد التعب والاستقرار بعد التشرد، إلا أنه أحس بالملل في مقامه وشعر بأنه لم يلتق بالفارس

الذي كان يبحث عنه والذي يشاركه في ملاحمه وتحقيق آماله. فعاوده الضجر الذي ألفه والقلق الذي لم يفارقه

فسقم من حياة الهدوء ووجد فيها ما يستذل كبرياءه. فهذا الأمير يحاول أن يتخذ منه شاعراً متكسباً كسائر الشعراء


وهو لا يريد لنفسه أن يكون شاعر أمير، وإنما يريد أن يكون شاعراً فارساً لا يقل عن الأمير منزلة. فلم يفقده

السجن كل شيء لأنه بعد خروجه منه استعاد إرادته وكبرياءه. فالسجن أسهم في تعميق تجربته في الحياة، وتنبيهه

إلى أنه ينبغي أن يقف على أرض صلبة لتحقيق ما يريده من طموح. لذلك أخذ يبحث عن نموذج الفارس القوي

الذي يشترك معه لتنفيذ ما يرسمه في ذهنه. أما بدر فلم يكن هو ذاك، ثم ما كان يدور بين حاشية بدر من الكيد

لأبي الطيب ومحاولة الإبعاد بينهما، جعل أبا الطيب يتعرض لمحن من الأمير ومن الحاشية تريد تقييده بإرادة الأمير

لقد رأى ذلك إهانة وإذلالاً، عبّر عنه بنفس جريحة ثائرة بعد فراقه لبدر متصلاً بصديق له هو أبو الحسن علي

بن أحمد الخراساني في قوله : لا افتخار إلا لمن لا يضام. وعاد المتنبي بعد فراقه لبدر إلى حياة التشرد

والقلق ثانية وعبر عن ذلك أصدق تعبير في رائيته التي هجا بها ابن كروس الأعور أحد الكائدين له عند بدر



  • الإندفاع المخلص نحو سيف الدولة

ظل باحثاً عن أرضه وفارسه غير مستقر عند أمير ولا في مدينة حتى حط رحاله في إنطاكية حيث أبو العشائر

ابن عم سيف الدولة سنة 336 ه، وعن طريقه اتصل بسيف الدولة بن حمدان، صاحب حلب، سنة 337 ه، انتقل معه

إلى حلب فمدحه وحظي عنده. في مجلس هذا الأمير وجد أفقه وسمع صوته، وأحس أبو الطيب بأنه عثر على نموذج

الفروسية الذي كان يبحث عنه، وسيكون مساعده على تحقيق ما كان يطمح إليه، فاندفع الشاعر مع سيف الدولة

يشاركه في انتصاراته. ففي هذه الانتصارات أروع ملاحمه الشعرية، استطاع أن يرسم هذه الحقبة من الزمن

وما كان يدور فيها من حرب أو سلم، فانشغل انشغالاً عن كل ما يدور حوله من حسد وكيد، ولم ينظر إلا إلى صديقه


وشريكه سيف الدولة. فلا حجاب ولا واسطة بينهما. شعر سيف الدولة بهذا الاندفاع المخلص من الشاعر، واحتمل

منه ما لا يحتمل من غيره من الشعراء، وكان هذا كبيراً على حاشية الأمير. ازداد أبو الطيب اندفاعاً وكبرياء


واستطاع في حضرة سيف الدولة استطاع أن يلتقط أنفاسه، وظن أنه وصل إلى شاطئه الأخضر، وعاش مكرماً مميزاً

عن غيره من الشعراء. وهو لا يرى إلا أنه نال بعض حقه، ومن حوله يظن أنه حصل على أكثر من حقه. وظل يحس

بالظمأ إلى الحياة، إلى المجد الذي لا يستطيع هو نفسه أن يتصور حدوده، إلى أنه مطمئن إلى إمارة عربية يعيش

في ظلها وإلى أمير عربي يشاركه طموحه وإحساسه. وسيف الدولة يحس بطموحه العظيم، وقد ألف هذا الطموح

وهذا الكبرياء منذ أن طلب منه أن يلقي شعره قاعداً وكان الشعراء يلقون أشعارهم واقفين بين يدي الأمير

واحتمل أيضاً هذا التمجيد لنفسه ووضعها أحياناً بصف الممدوح إن لم يرفعها عليه. ولربما احتمل على مضض


تصرفاته العفوية، إذ لم يكن يحس مداراة مجالس الملوك والأمراء، فكانت طبيعته على سجيتها في كثير من الأحيان


  • خيبة الأمل وجرح الكبرياء

وهذا ما كان يغري حساده به فيستغلونه ليوغروا صدر سيف الدولة عليه حتى أصابوا بعض النجاح. وأحس الشاعر

بأن صديقه بدأ يتغير عليه، وكانت الهمسات تنقل إليه عن سيف الدولة بأنه غير راض، وعنه إلى سيف الدولة بأشياء


لا ترضي الأمير. وبدأت المسافة تتسع بين الشاعر وصديقه الأمير، ولربما كان هذا الاتساع مصطنعاً إلا أنه اتخذ صورة

في ذهن كل منهما. وأحس أبو الطيب بأن السقف الذي أظله أخذ يتصدع، وظهرت منه مواقف حادة مع حاشية الأمير


وأخذت الشكوى تصل إلى سيف الدولة منه حتى بدأ يشعر بأن فردوسه الذي لاح له بريقه عند سيف الدولة لم يحقق

السعادة التي نشدها. وأصابته خيبة الأمل لاعتداء ابن خالوية عليه بحضور سيف الدولة ولم يثأر له الأمير، وأحس بجرح


لكرامته، لم يستطع أن يحتمل، فعزم على مغادرته، ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه

فكانت مواقف العتاب الصريح والفراق، وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 ه ومنها: لا تطلبن كريماً بعد رؤيته


فارق أبو الطيب سيف الدولة وهو غير كاره له، وإنما كره الجو الذي ملأه حساده ومنافسوه من حاشية الأمير. فأوغروا

قلب الأمير، فجعل الشاعر يحس بأن هوة بينه وبين صديقة يملؤها الحسد والكيد، وجعله يشعر بأنه لو أقام هنا فلربما

تعرض للموت أو تعرضت كبرياؤه للضيم. فغادر حلباً، وهو يكن لأميرها الحب، لذا كان قد عاتبه وبقي يذكره بالعتاب،

ولم يقف منه موقف الساخط المعادي، وبقيت الصلة بينهما بالرسائل التي تبادلاها حين عاد أبو الطيب إلى الكوفة


من مصر حتى كادت الصلة تعود بينهما.

  • الممدوح الجديد

فارق أبو الطيب حلباً إلى مصر وفي قلبه غضب كثير، وكأنه يضع خطة لفراقها ثم الرجوع إليها كأمير عاملاً حاكماً لولاية

يضاهي بها سيف الدولة، ويعقد مجلساً يقابل سيف الدولة. من هنا كانت فكرة الولاية أملا في رأسه ظل يقوي وأظنه

هو أقوى الدوافع. دفع به للتوجه إلى مصر حيث كافور الذي يمتد بعض نفوذه إلى ولايات بلاد الشام. في مصر واجه

بيئة جديدة ومجتمعاً آخر وظروفاً اضطرته إلى أن يتنازل في أول الأمر عما لم يتنازل عنه. ثم هو عند ملك لا يحبه


ولم يجد فيه البديل الأفضل من سيف الدولة إلا أنه قصده آملاً، ووطن نفسه على مدحه راضياً لما كان يربطه في مدحه

من أمل الولاية، وظل صابراً محتملاً كل ذلك. وأخذ يخطط إلى أمله الذي دفعه للمجيء إلى هنا، ويهدأ كلما لاح بريق

السعادة في الحصول على أمله، وهو حين يراوده نقيض لما يراه من دهاء هذا الممدوح الجديد ومكره يحس بالحسرة

على فراقه صديقه القديم. في هذه البيئة الجديدة أخذ الشعور بالغربة يقوى في نفسه بل أخذ يشعر بغربتين غربته عن الأهل

والأحبة، وعما كان يساوره من الحنين إلى الأمير العربي سيف الدولة. ويزداد ألمه حين يرى نفسه بين يدي غير عربي

إلا أنه حين يتذكر جرح كبريائه يعقد لسانه ويسكت. وغربته الروحية عمن حوله والتي كان يحس بها في داخله إحساساً

يشعره بالتمزق في كثير من الأحيان. وظل على هذا الحال لا تسكته الجائزة، ولا يرضيه العطاء، وظل يدأب لتحقيق

ما في ذهنه ويتصور أنه لو حصل عليها لحقق طموحه في مجلس كمجلس سيف الدولة تجتمع فيه الشعراء لمدحه

فيستمع لمديحه وإكباره على لسان الشعراء، بدلاً من أن يؤكد كبرياءه هو على لسانه. ولربما كان يريد إطفاء

غروره بهذا. إلا أن سلوكه غير المداري وعفويته مثلت باباً سهلاً لدخول الحساد والكائدين بينه وبين الحاكم الممدوح

ثم حدته وسرعة غضبه وعدم السيطرة على لسانه. كان كل ذلك يوقعه في مواقف تؤول عليه بصور مختلفة

وفق تصورات حساده ومنافسيه. وأكاد أعتقد أنه كان مستعداً للتنازل عن كل جوائزه وهباته لمن كان يتصور

أنه كان يريد أن يتربع على عرش الشعر من أجل جائزة كافور وعطائه، ثم يصوره بصورة تشوه إحساسه وتزور

مشاعره. وذلك هو الذي يغيظه ويغضبه ويدفعه إلى التهور أحياناً وإلى المواقف الحادة. كل ذلك يأخذ طابعاً

في ذهن الحاكم مغايراً لما في ذهن الشاعر.

  • صريح في الرضا والسخط

بدأت المسافة تتسع بينه وبين كافور، وكلما اتسعت كثر في مجالها الحاسدون والواشون، وكلما أحس الشاعر

ولو وهما بانزواء كافور عنه تيقظت لديه آفاق جديدة لغربته، وثارت نفسه وأحس بالمرارة إحساساً حاداً. لقد أحس بأنه

لم يطلب فوق حقه ولم يتصرف بما هو خطأ، لأنه لم يصدر منه تجاوز على حق أحد. إلا أن هذا التصور البريء في ذهن

الشاعر بعيد عن واقع الصورة التي في ذهن حاشية كافور. وما يصل إلى كافور من أقوال عن الشاعر، وعادة المتملقين


من الوجهاء يتوصلون إلى الحاكم بواسطة حاشيته وإغراء بعض أفرادها بأن يكونوا جسوراً بينهم وبين سيدهم. هذه

الجسور قد تقطع عند الحاجة بين الحاكم وبين خصومهم. أما أبو الطيب فلم يحسن هذا اللون من التظاهر ولم يفكر فيه


وإنما كان صريحاً بكل شيء في رضاه وسخطه صريحاً بما يرغب دون احتيال ولا محاورة، فما دام يشعر بالحق طالب

به دون تأجيل. هذه الصراحة كثيراً ما أوقعته في مواقف حرجة، عند سيف الدولة، وهنا أيضاً عند كافور. لذا صارت

للمتنبي صورة سلبية في نفس كافور، وخشي على ملكه إذا أعطاه ما يمكنه من ذلك. ظل أبو الطيب يرغب ويلح في طلبه

وظل كافور يداوره ويحاوره. كافور يحسن الاحتيال والمداورة وأبو الطيب صريح لا يحسن من ذلك شيئاً حتى وصل

إلى حالة لم يستطع بعدها أن يبقى صامتاً. وشعر كافور برغبته في مغادرته فظن أن تشديد الرقابة عليه وإغلاق

الحدود دونه سيخيفه ويمنعه من عزمه، ويخضعه كما يفعل مع غيره من الشعراء بالترهيب حيناً والذهب حيناً آخر


إلا أن أبا الطيب لم يعقه ذلك كله عن تنفيذ ما عزم عليه بعد أن أحس باليأس من كافور، وندم على ما فعل بنفسه

في قصده إياه، وهو عند أكثر أصدقائه إخلاصاً وحباً. وظل يخطط إلى الهرب ويصر على تحدي كافور ولو بركوب

المخاطر حتى وجد فرصته في عيد الأضحى. وخرج من مصر، وهجاً كافوراً بأهاجيه المرة الساخرة. إن تحديه

لكافور في هروبه وركوبه كل المخاطر، ثم هذه الطاقة المتفجرة من السخط والغضب في هجائه يدل على مبلغ اليأس

والندم في نفسه، ويبدو أنه كان حائراً حين فارق سيف الدولة، وحاول أن يمنع نفسه من التوجه إلى كافور

إلا أنه رجح أمر توجهه إلى مصر بعد إطالة فكر. ويبدو أنه فكر بهذه النتيجة اليائسة من ملك مصر أراد

أن يتقدم من نفسه على ارتكابه خطيئة التوجه إليه واحتمالها مدحه، والتقيد بأوامره حينا. فهو حاول بأي وجه

أن يشعر بالانتصار على هذه السلطة، عندما تحداه في هروبه، وفخره بالشجاعة والفروسية في اقتحام المخاطر

في طريقه إلى الكوفة في مقصورته: ضربت بها التيه ضرب القمار

مدح ابن العميد

بعد عودته إلى الكوفة، زار بلاد فارس، فمر بأرجان، ومدح فيها ابن العميد، وكانت له معه مساجلات

مدح عضد الدولة

ثم رحل إلى شيراز، فمدح عضد الدولة ابن بويه الديلمي

  • معركة العودة

ثم عاد من شيراز يريد بغداد فالكوفة، فعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في الطريق بجماعة من أصحابه، ومع المتنبي

جماعة أيضاً فاقتتل الفريقان حتى قتل أبو الطيب وابنه محسد وغلامه مفلح (354 هـ= 965 م) بالنعمانية بالقرب من دير العاقول

في الجانب الغربي من سواد بغداد. وفاتك هذا هو خال ضبة بن يزيد الأسدي العيني، الذي هجاه المتنبي بقصيدته البائية المعروفة

وهي من سقطات المتنبي. وكان التمس منه خفارة لبعض الرجالة ليسلكوا به الطريق ويحموا عنه فلم يفعل، وقال معي سيفي


ورمحي أخفّر. ويقال إن الذين خرجوا عليه من بني كلاب مع ضبة بن محمد العيني لما هجاه به: ما أنصف اليوم ضبُ

وكان الفرسان نحو خمسين فارساً، فقتل منهم جماعة وجرح جماعة وأثخن فيهم عدة، وقدرت الحرب من ضحوة

إلى الأولى، ثم كلّ أبو الطيب وولده ومملوكه، فلما تطاول الأمر استرسل وظفروا به. فقتلوه وولده والمملوك

وأخذ جميع ما كان معه، ودفنوه في الموضع، وكان له قيمة كثيرة، ولم يكن طلبهم ما معه سوى نفسه. والذي تولى

قتله منهم فاتك بن فراس بن بداد وكان قرابة لضبّة. ويقال أنه لما قرب منه فاتك كان معه عبد يقال له سراج

فقال له: يا سراج أخرج إليّ الدرع، فأخرجها ولبسها، وتهيأ للقتال، ثم قال هذه القصيدة :

أفرغ الدرع يا سراج وأبصر ما ترى اليوم ها هنا من قتال

فلئن رحت في المكر صريعا فأنعَ للعالمين كل الرجال


ثم قال له فاتك: قبحاً لهذه اللحية يا سبّاب. فقال فاتك ألست الذي تقول:

الخيل والليل والبيداء تعرفني والطعن والضرب والقرطاس والقلم


فقال أنا عند ذاك يابن اللخناء العفلاء. ثم قاتل وبطح نفساً أو نفسين، فخانته قوائم فرسه، فغاصت إحداها في ثقبة

كانت في الأرض، فتمكن منه الفرسان وأحاطوا به وقتلوه واقتسموا ماله ورحله، وأخذوا ابنه المحسّد وأرادوا أن يستبقوه

فقال أحدهم لا تفعلوا، واقتلوه، فقتلوه. وحكى الشريف ناصر قال: عبرت على بدنه وكان مفروقاً بينه وبين رأسه، ورأيت

الزنابير تدخل في فيه وتخرج من حلقه. أعاذنا الله من كل سوء ومكروه بمنّه وطوله. وكتب في سنة ثلث وثمانين وأربع مائة

  • وهذه هي القصيدة الكاملة التي أودت بحياة المتنبي

وَاحَـرّ قَلْبـاهُ مـمّنْ قَلْبُـهُ شَبِـمُ..وَمَنْ بجِسْمـي وَحالي عِنـدَهُ سَقَـمُ

ما لي أُكَتِّـمُ حُبًا قَدْ بَـرَى جَسَـد..وَتَدّعي حُبّ سَيفِ الدّوْلـةِ الأُمَـمُ

إنْ كَـانَ يَجْمَعُنَـا حُـبٌّ لِغُرّتِـهِ..فَلَيْتَ أنّـا بِقَـدْرِ الحُـبّ نَقْتَسِـمُ

قد زُرْتُهُ وَسُيُـوفُ الهِنْـدِ مُغْمَـدَةٌ..وَقد نَظَـرْتُ إلَيْـهِ وَالسّيُـوفُ دَمُ


فكـانَ أحْسَـنَ خَلقِ الله كُلّهِـمِ..وَكانَ أحسنَ ما فِي الأحسَنِ الشّيَـمُ

فَوْتُ العَـدُوّ الـذي يَمّمْتَـهُ ظَفَـرٌ..فِـي طَيّـهِ أسَفٌ فِي طَيّـهِ نِعَـمُ


قد نابَ عنكَ شديدُ الخوْفِ وَاصْطنعتْ..لَكَ المَهـابَةُ ما لا تَصْنَـعُ البُهَـمُ

ألزَمْتَ نَفْسَكَ شَيْئـاً لَيـسَ يَلزَمُهـا..أنْ لا يُـوارِيَهُـمْ أرْضٌ وَلا عَـلَمُ

أكُلّمَا رُمْتَ جَيْشـاً فانْثَنَـى هَرَبـاً..تَصَرّفَـتْ بِـكَ فِي آثَـارِهِ الهِمَـمُ

عَلَيْـكَ هَزْمُهُـمُ فِي كـلّ مُعْتَـرَكٍ..وَمَا عَلَيْـكَ بِهِمْ عَـارٌ إذا انهَزَمُـوا


أمَا تَرَى ظَفَراً حُلْـواً سِـوَى ظَفَـرٍ..تَصافَحَتْ فيهِ بِيضُ الـهِنْدِ وَاللِّمـمُ

يا أعدَلَ النّـاسِ إلاّ فِـي مُعامَلَتـي..فيكَ الخِصامُ وَأنتَ الخصْمُ وَالحكَـمُ

أُعِيذُهـا نَظَـراتٍ مِنْـكَ صادِقَـةً..أن تحسَبَ الشّحمَ فيمن شحمـهُ وَرَمُ

وَمَا انْتِفَـاعُ أخـي الدّنْيَـا بِنَاظِـرِهِ..إذا اسْتَوَتْ عِنْـدَهُ الأنْـوارُ وَالظُّلَمُ


سَيعْلَمُ الجَمعُ مـمّنْ ضَـمّ مَجلِسُنـا..بأنّني خَيـرُ مَنْ تَسْعَـى بـهِ قَـدَمُ

أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي..وَأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ


أنَامُ مِلْءَ جُفُونـي عَـنْ شَوَارِدِهَـا..وَيَسْهَـرُ الخَلْـقُ جَرّاهَـا وَيخْتَصِـمُ

وَجاهِلٍ مَـدّهُ فِي جَهْلِـهِ ضَحِكـي..حَتَّـى أتَتْـه يَـدٌ فَـرّاسَـةٌ وَفَـمُ


إذا رَأيْـتَ نُيُـوبَ اللّيْـثِ بـارِزَةً..فَـلا تَظُـنّـنّ أنّ اللّيْـثَ يَبْتَسِـمُ

وَمُهْجَـةٍ مُهْجَتـي من هَمّ صَاحِبـها..أدرَكْتُـهَا بجَـوَادٍ ظَـهْـرُه حَـرَمُ

رِجلاهُ فِي الرّكضِ رِجلٌ وَاليدانِ يَـدٌ..وَفِعْلُـهُ مَا تُريـدُ الكَـفُّ وَالقَـدَمُ

وَمُرْهَفٍ سـرْتُ بينَ الجَحْفَلَيـنِ بـهِ..حتَّى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَـوْتِ يَلْتَطِـمُ

الخَيْـلُ وَاللّيْـلُ وَالبَيْـداءُ تَعرِفُني..وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَـمُ

صَحِبْتُ فِي الفَلَواتِ الوَحشَ منفَـرِداً..حتى تَعَجّبَ منـي القُـورُ وَالأكَـمُ

يَا مَـنْ يَعِـزّ عَلَيْنَـا أنْ نُفَـارِقَهُـمْ..وَجدانُنا كُلَّ شـيءٍ بَعدَكـمْ عَـدَمُ

مَا كـانَ أخلَقَنَـا مِنكُـمْ بتَكرِمَـةٍ..لَـوْ أنّ أمْرَكُـمُ مِـن أمرِنَـا أمَـمُ

إنْ كـانَ سَرّكُـمُ ما قالَ حاسِدُنَـا..فَمَـا لجُـرْحٍ إذا أرْضـاكُـمُ ألَـمُ

وَبَيْنَنَـا لَـوْ رَعَيْتُـمْ ذاكَ مَعـرِفَـةٌ..إنّ المَعارِفَ فِي أهْـلِ النُّهَـى ذِمَـمُ


كم تَطْلُبُـونَ لَنَـا عَيْبـاً فيُعجِزُكـمْ..وَيَكْـرَهُ الله مـا تَأتُـونَ وَالكَـرَمُ

ما أبعدَ العَيبَ والنّقصانَ منْ شَرَفِـي..أنَـا الثّرَيّـا وَذانِ الشّيـبُ وَالهَـرَمُ

لَيْتَ الغَمَامَ الذي عنـدي صَواعِقُـهُ..يُزيلُهُـنّ إلـى مَـنْ عِنْـدَهُ الدِّيَـمُ

أرَى النّـوَى يَقتَضينـي كلَّ مَرْحَلَـةٍ..لا تَسْتَقِـلّ بِهَـا الوَخّـادَةُ الرُّسُـمُ

لَئِـنْ تَرَكْـنَ ضُمَيـراً عَـنْ مَيامِنِنـا..لَيَحْـدُثَـنّ لـمَنْ وَدّعْتُهُـمْ نَـدَمُ

إذا تَرَحّلْـتَ عن قَـوْمٍ وَقَد قَـدَرُوا..أنْ لا تُفـارِقَهُـمْ فالرّاحِلـونَ هُـمُ


شَرُّ البِـلادِ مَكـانٌ لا صَديـقَ بِـهِ..وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسـانُ ما يَصِـمُ

وَشَـرُّ ما قَنّصَتْـهُ رَاحَتـي قَنَـصٌ..شُهْبُ البُـزاةِ سَـواءٌ فيـهِ والرَّخَـمُ


بأيّ لَفْـظٍ تَقُـولُ الشّعْـرَ زِعْنِفَـةٌ..تَجُوزُ عِنـدَكَ لا عُـرْبٌ وَلا عَجَـمُ

هَـذا عِتـابُـكَ إلاّ أنّـهُ مِـقَـةٌ..قـد ضُمّـنَ الـدُّرَّ إلاّ أنّـهُ كَلِـمُ






وإلى هنا نكون قد وصلنا وإياكم لختام تقريرنا نتمنى أن يكون قد نال على إعجابكم

لقائنا يتجدد بمواضيع أخرى إن شاء الله
مع خالص شكري وتقديري

للأخت المبدعـة MarinA على التصميم الرائع

وإلى لقاء قريب بموضوع آخر أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه







__________________






التعديل الأخير تم بواسطة حلم القمر ; 11-22-2015 الساعة 06:50 AM
رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 03:45 AM   #2
موقوف
 
الصورة الرمزية find_me
رقـم العضويــة: 350384
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الجنس:
المشـــاركـات: 454
نقـــاط الخبـرة: 109

Icons12 رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



آلُڛلُآمْ عٌلُيُڪمْ وُرﭸمْةّ آلُلُہ
ڪيُفُ ﭸآلُڪ يُآ غٍآلُﮯ عٌڛآڪ ٻځيُر آنْ شُآء آلُلُہ
مْوُضوُعٌ رآئعٌ فُﮯ ڪلُ شُئ آلُٺنْڛيُقٌ وُڪلُ شُئ
يُﭸٺوُﮯ عٌلُﮯ ڪٽيُر مْنْ آلُمْعٌلُوُمْآٺ
ﭸقٌآ مْوُضوُعٌ مْمْيُﺰ لُڪ مْنْﮯ آﭸلُﮯ ٺقٌيُمْ.
آٺمْنْﮯ آنْ ٺٺقٌٻلُ مْروُرﮯ آلُٻڛيُطُ
فُﮯ آمْآنْ آلُلُہ

التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 04:15 AM سبب آخر: وضع وسام المميز=)
find_me غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 03:45 AM   #3

 
الصورة الرمزية Là Plümè
رقـم العضويــة: 351634
تاريخ التسجيل: Oct 2015
الجنس:
المشـــاركـات: 4,018
مــرات الشكر: 1
نقـــاط الخبـرة: 1020

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



السلآم عليكم و رحمة الله و بركآته ..

على قدر أهل العزم تأتي العزائم .. و تأتي على قدر الكرام المكارم ،،

شآعر لن يكرره الزمن ..
هذا الشآعر الذي بلغ من البلاغة ما يقآرب الكمال ..
جعلنا نعرف أننا لم نعرف لغتنا الأصل بما يكفي ..
و لا زلنا نجهل الكثير من بحر لغة الضآد الوآسع ..
موضوع ممتع و رآقي مع الطقم المميز ..
و مع الطقم الذي أعطآه صبغة تاريخية ..
تجعلنا نحلم بالذهآب إلى تلك الحقبة ..
و لو لمدة نعايش المتنبي و آمثاله ..

/

دآم قلمك الذهبي الذي يسطر هذه الموآضيع الرنآنة ..
تحية بعطر الياسمين ..
مع ودي و عمق تقديري ..











التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 04:15 PM سبب آخر: وضع وسام المميز =)
Là Plümè غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 03:58 AM   #4
عضو فريق العاشق للأفلام
 
الصورة الرمزية Hugh Jackie
رقـم العضويــة: 346434
تاريخ التسجيل: May 2015
الجنس:
المشـــاركـات: 1,875
نقـــاط الخبـرة: 217

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة

كيف حالك اخي αηιмσ кυη ؟ ان شاء الله تكون بخير وبأفضل حال

ما شاء الله طرح راقي جدا لشاعر اسطوري

ومحتوى ممتاز تسلم الانامل المبدعة علية

استمر اخي في تألقق وتميزك

ايضا طقم الطرح هاديء ومتوافق جدا مع المحتوى

حقيقي عمل مبهر وممتاز الف شكر لكم

مع إحترامي وتقديري

التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 04:16 AM سبب آخر: وضع وسام المميز=)
Hugh Jackie غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 05:13 AM   #5


 
الصورة الرمزية Nɒиo Cнɒи
رقـم العضويــة: 159018
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الجنس:
المشـــاركـات: 8,654
مــرات الشكر: 4
نقـــاط الخبـرة: 2303

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



السلام عليكم اخي
ماشاء الله عليك موضوع كامل ومتكامل من كل النواحي
وفخم عن أعظم شاعر عرفه التاريخ
للصراحة هناك الكثير من الأمور كنت اجهلها عنه راقة لي شخصيته كثيرا
ابدعة في طرحه مشكور وسلمت لنا أناملك
استمتعت كثيرا في قراءة الموضوع الرائع
تقبل مروري وفي إنتظار جديدك
إن شاء الله







. . . .رأيت الدهرَ مختلفاً يدورُ...
فلا حُزْنٌ يدومُ ولا سرورُ وقد بَنَتِ الملوكُ به قصوراً...
فم تبقَ الملوكُ ولا القصورُ.


التعديل الأخير تم بواسطة حلم القمر ; 10-27-2015 الساعة 06:37 AM
Nɒиo Cнɒи غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 11:28 AM   #6
~
 
الصورة الرمزية meruem sam
رقـم العضويــة: 349905
تاريخ التسجيل: Jul 2015
العـــــــــــمــر: 25
الجنس:
المشـــاركـات: 7,791
نقـــاط الخبـرة: 1043
Youtube : Youtube

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيف الحال ان شاءالله بخير
موضوع رائع وجميل ومميز
المتنبي من اعظام الشعراء العرب ومن افضلهم
والموضوع احتوء على عديد من المعلومات الرائعه والجميله
تنسيق وطرح رائع وتصميم جميل

في امان الله : )






التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 01:55 PM سبب آخر: وضع وسام المميز =)
meruem sam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 02:16 PM   #7
عاشق ذهبي
 
الصورة الرمزية Mimo-chan
رقـم العضويــة: 352531
تاريخ التسجيل: Oct 2015
العـــــــــــمــر: 24
الجنس:
المشـــاركـات: 4,149
نقـــاط الخبـرة: 672
Twitter : Twitter
Deviantart : Deviantart
Youtube : Youtube
Tumblr : Tumblr

Icons37 رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اهلًا بك ي مبدع اخبارك عساك بخير

ما شاء الله موضوع رائع وفريد
احتوى على معلومات قيمه وجميله
كما ان التنسيق جميل

سلمت أناملك ي مبدع

ودي


ابدعت






التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 02:17 PM سبب آخر: وضع وسام المميز =)
Mimo-chan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 03:38 PM   #8
رئيسة الأقسام الأدبية
جمعية العاشق الحرة
 
الصورة الرمزية حلم القمر
رقـم العضويــة: 95329
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العـــــــــــمــر: 26
الجنس:
المشـــاركـات: 39,022
مــرات الشكر: 12
نقـــاط الخبـرة: 9743

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|

السلام عليكم
اسعد الله مسائك اخي انيموكي
عساك بالف خير
والله المتنبي من شاعري المفضلين
وشعره جدا ابداعي
كنت احفظ له بعض الابيات
الشعريه له في المرحله الثانويه
وكان من الدورس الي استمعت
بدراستها في الثانويه
راق لي الموضوع جدا
تحيات لك







كل الشكر للمبدعة Ochako Uraraka

حلم القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 08:19 PM   #9
عضو فريق الأفلام الأجنبية
مشرف قسم دروس التصميم

 
الصورة الرمزية Қaito ҚiḒ
رقـم العضويــة: 337011
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الجنس:
المشـــاركـات: 10,022
مــرات الشكر: 32
نقـــاط الخبـرة: 3952
Facebook : Facebook
Deviantart : Deviantart
Youtube : Youtube

Icons12 رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كيفك اخي αηιмσ кυη ؟ ان شاء الله تكون بخير
اخيراً احد حط موضوع عن شاعري المفضل .. 3>
يب المفضل بسبب .. فصاحته و بلاغته و اشعاره بشكل عام كلها تعجبني
شو هاي الصدفة لسا الامس كنت عم اقرأ هذي القصيدة ..
لكن حسب معلوماتي انه احد ابياتها هي من اودى بحياته و ليس القصيدة كاملة
الخاص بالخيل و الليل و اطلق على هذا البيت لقب البيت الذي قتل صاحبه
ربما قد اخطائت في فهمي الموضوع بالامس المهم اني قدرت اعدل الخطأ
بكل الاحوال كل الشكر لك و لـ MarinA على الطقم الجميل
تم التقييم + 5 نجوم + الشكر ..
تحياتي ..~






التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 09:10 PM سبب آخر: وضع وسام المميز =)
Қaito ҚiḒ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2015, 11:18 PM   #10


 
الصورة الرمزية DeGas
رقـم العضويــة: 345311
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الجنس:
المشـــاركـات: 970
نقـــاط الخبـرة: 245
Tumblr : Tumblr

افتراضي رد: |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|



( المتنبي ) أيّ من ادعى النبوة كذباً وهذا الحال مع أحمد الكوفي
الشاعر الذي بلغت فصاحته منتهاها ظاناً بأنه يستطيع أن يجاري القرآن ويآتي بمثله !!

الله يعطيك العافيه ما قصصرت فعلاً ، الموضوع شامل لأهم الآحداث في حياته
اسلوب الطرح سلس والمعلومات مبسطة ... مجهود تشكر عليه !!

التعديل الأخير تم بواسطة animo kun ; 10-27-2015 الساعة 11:20 PM سبب آخر: وضع وسام المميز =)
DeGas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع |● الشاعر العربي الكبير أبو الطيّب المتنبي ●|:
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
|● العالم العربي الكبير عبد الرحمن الكواكبي ●| animo kun القسم العام 9 06-13-2015 04:42 PM
●●● [ لاتدع الحزن يتغلب عليك فأنت تشرق دائما بأجمل إبتسامه ] ●●● HAYBARA قسم الصوتيات والمرئيات 88 07-01-2012 05:37 PM
مُـسـآبـقـۃ ●● زد نُـقـآطـڪـ ●● المۈسم الثاني ●● بدأت المٌسابقه Tomoya القسم العام 69 03-30-2012 02:55 AM
●● || قوانين قسم القصص و الروايات [ الرسمية ] || ●● آخر تعديل بتاريخ:19-06-2011 ●● ĵυ๓аnα قسم الأرشيف والمواضيع المحذوفة 0 06-11-2011 06:39 PM
●●●●●برنامج KMPlayer لتشغيل جميع الصيغ الفيديو و الصوت بحجم 13 ميقا فقط●●●●● العاشق 2005 أرشيف قسم البرامج 7 04-17-2011 01:15 AM

الساعة الآن 10:07 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

كُل ما يُكتب أو يُنشر في منتديات العاشق يُمثل وجهة نظر الكاتب والناشر فحسب، ولا يمثل وجهه نظر الإدارة

rel="nofollow" maxseven simplicity and clarity